أولى

الكاظمي: بداية شراكة طويلة مع اليابان

المشروع (FCC) في مصافي الجنوب يعتبر نموذجاً للتعاون الاقتصادي المثمر في العراق

 

أكد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، ان المشروع الياباني في مصافي الجنوب بداية لشراكة طويلة مع اليابان.

وكان الكاظمي استقبل، وفداً يابانياً يمثل مجموعة المشروع الياباني (FCC) في مصافي الجنوب، والذي سيقوم بتحويل المخلّفات الفائضة في الصناعات النفطية الى منتجات عالية القيمة.

ووصف الكاظمي، المشروع بأنه «بداية لشراكة طويلة مع اليابان، ونموذج للتعاون الاقتصادي المثمر الذي سيسهم في تدعيم القطاع النفطي العراقي».

وبحسب بيان صادر عن مكتب الكاظمي، «كانت مراسم توقيع عقد مشروع (FCC) المخطط له في مصافي الجنوب قد جرت، مع شركة (J.G.C)، بحضور وزيري النفط والتخطيط، ويهدف المشروع الى زيادة الطاقة الإنتاجية لشركة مصافي الجنوب، عبر تحويل مخلفات الإنتاج الفائضة المتمثلة بالنفط الأسود الى منتجات عالية القيمة، مثل الكازولين عالي الأوكتان، وزيت الغاز، والنفثا المختلطة وزيت الوقود، بمواصفات عالمية».

واشار الى أن «المشروع يشتمل على وحدة التكسير بالعامل المساعد في البصرة قرب مصفى الشعيبة، وهي من المشاريع ذات التكنولوجيا المتطورة، والتي تدخل العراق لأوّل مرة، وستعمل على تحويل مادة النفط الأسود التي تشكل 40-50%من النفط الخام، الى منتجات خفيفة عالية القيمة».

ونوه الى أن «المشروع سيكون بطاقة 55 ألف برميل في اليوم، وسيشتمل على إنتاج الغاز السائل بطاقة 1000 طن يومياً، وإنتاج مادة البانزين بحدود 4200 متر مكعب يومياً، وإنتاج مادة زيت الغاز المهدرج بطاقة 1200 متر مكعب يومياً، وكذلك ستوفر إنتاج زيت الوقود لمحطات الكهرباء، كما ستعمل هذه المشاريع،التي تعتمد المواصفات الأوروبية الصديقة للبيئة (يورو5 )، على توفير الآلاف من فرص العمل الجديدة».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق