أولى

الجبهة الشعبيّة: فتح قدّمت إجابات حول قضايا مستقبليّة تمّ طرحها

 

واصل وفد حركة فتح أمس، لقاءاته في العاصمة  السورية دمشق، مع قادة حركة الجهاد الإسلاميّ، ومنظمة الصاعقة والجبهة الشعبية القيادة العامة، وذلك في إطار جهود إنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية.

وأشار ماهر الطاهر، عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية في حديث لإذاعة (صوت فلسطين) إلى أهمية اللقاء، الذي جرى أول أمس، بين وفد حركة فتح، والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، واصفاً إياه باللقاء الهام والجدي والمعمق، جرى خلاله بحث كيفية إنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية.

وأوضح الطاهر، أن وفد حركة فتح، أكد على أن هناك فرصة كبيرة على ضوء المخاطر المحيطة بالقضية الفلسطينية من أجل إنهاء الانقسام، وبناء وحدة وطنية وشراكة حقيقية في القرار الفلسطيني لمواجهة التحديات.

وأضاف الطاهر: أن وفد حركة فتح، قدم للجبهة الشعبية صورة عن اللقاءات التي عقدها مع حركة حماس، وما تم التوافق عليه وأن اللقاءات الثنائيّة التي جرت مع حماس، ليست بديلاً عن الحوار الوطني الشامل، الذي يضم كل فصائل منظمة التحرير وفصائل العمل الوطني.

وتابع الطاهر: أن الجبهة الشعبيّة طرحت من جانبها مجموعة من التساؤلات حول الأساس السياسيّ، الذي ستقوم عليه الانتخابات العامة لأننا في مرحلة تحلل من اتفاقات أوسلو، وإنهاء هذه الاتفاقات، مبيناً أن الجبهة تلقت أجوبة واضحة من وفد حركة فتح حول هذه التساؤلات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق