الوطن

البرزانيّ: مهاجمة مقرّ الحزب 
الديمقراطيّ الكردستانيّ تهديد للسلم

قال رئيس إقليم كردستان العراق، نيجرفان البرزاني، إن مهاجمة مقرّ الحزب الديمقراطي الكردستاني في بغذاد تهديد للسلم المجتمعي.

وأكد نيجرفان البرزاني، وهو إبن شقيق زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني، مسعود البرزاني، في بيان صحافي: «قامت فئة خارجة عن القانون صباح السبت بإحراق مقر فرع الحزب الديمقراطي الكردستاني في مدينة بغداد، وخلال مهاجمة المقر أحرق علم كردستان وصور الرموز الكردية، ثم رفع علم الحشد الشعبي على المبنى».

وأضاف: «إننا ندين تلك الهجمة ونعدها عملاً تخريبياً، لأن مهاجمة مقر حزب كان من القوى الرئيسة التي أسهمت في إسقاط الدكتاتورية في العراق، هي بالتالي هجوم على التاريخ النضالي المشترك للكرد والقوى العراقية الثائرة للقضاء على الظلم والدكتاتورية».

وأشار نيجرفان البرزاني إلى أن «مهاجمة مقر الحزب، هي مهاجمة للتعايش السلمي وتقويض للسلم المجتمعي والسياسي، ولا تتفق مع مبادئ الدستور والديمقراطية وحقوق الإنسان».

وتابع: «سطرت قوات البيشمركة والحشد الشعبي والقوات المسلحة العراقية تاريخاً مشتركاً جديداً في الحرب على داعش، ونأمل أن تؤدي هذه الشراكة إلى المزيد من التعاون السياسي في سبيل إنقاذ كل شعب العراق من الأوضاع المتدهورة التي يعاني منها».

وأردف رئيس إقليم كردستان العراق: «لا ينبغي لأي تصريحات أو سجالات في أي مجال أن تخرب هذه الشراكة الجديدة بين قوميات ومكونات العراق الجديد، ويجب أن تستخدم كافة الأطراف الشراكة النضالية الماضية في مساعدة الحكومة الاتحادية العراقية على إقامة إدارة أفضل تخدم شعب العراق».

ودعا رئيس إقليم كردستان العراق «جميع الأطراف إلى التعامل بهدوء مع هذه الحادثة، وأن تباشر المؤسسات المعنية في الحكومة العراقية بالتحقيقات والإجراءات القانونية بصورة جدية وبسرعة وتقدّم المخربين للقانون».

وفي وقت سابق من اليوم، أفاد مراسلنا في العراق، بأن مجموعات من الموالين للحشد الشعبي أحرقت مقر الحزب الديمقراطي الكردستاني في بغداد، رداً على تصريحات القيادي في الحزب، هوشيار زيباري، ضد الحشد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق