أولى

الجيش الروسيّ ينتزع ورقة مياه الشرب من أيدي الميليشيّات «الكرديّة» و«التركمانيّة» في الحسكة

نجحت المساعي الروسية بتحييد مصادر مياه الشرب لنحو مليون مواطن سوري شرقي سورية، عن التنافس الميليشياوي على النفوذ بين المسلحين «الأكراد» و»التركمان» الموالين للاحتلالين الأميركي والتركي على التوالي.

وتواصل دوريات الشرطة العسكرية الروسية، بمرافقة ورش مؤسسة المياه الحكومية وفرق الهلال الأحمر العربي السوري بالوصول إلى محطة آبار علوك بريف رأس العين شمالي الحسكة، التي تعدّ مصدر مياه الشرب الوحيد لسكان مدينة الحسكة وضواحيها وبلدة تل تمر وقراها.

وأفيد أن دوريات من الشرطة العسكرية الروسية ترافق مهندسي وفنيي المؤسسة العامة لمياه الشرب الحكومية في سورية، مع فرق مشروع المياه في منظمة الأحمر العربي السوري واللجنة الدولية للصليب الأحمر، لإجراء صيانة شاملة لمشروع آبار مياه علوك وبطاقته الإنتاجية الكاملة، تمهيداً لوضع حد للعطش والمخاطر الصحية التي يعانيها سكان المحافظة جراء القطع المتكرر للمياه النظيفة من قبل الميليشيات المسلحة.

وتعد محطة «علوك» المصدر الوحيد لمياه الشرب التي يعتمد عليها نحو مليون مواطن سوري، وتقع ضمن مناطق سيطرة مسلحي الميليشيات «التركمانية» الموالية للاحتلال التركي شمالي المحافظة، فيما يتمّ قطع المياه عن سكان الحسكة بشكل متكرّر ضمن حلقة تنافس بين هذه الميليشيات وبين الميليشيات «الكردية» الموالية للاحتلال الأميركيّ، التي تتحكم بمصادر الطاقة الكهربائية.

وأوضح مصدر أن التواجد الروسي والمساعي التي تقوم بها القاعدة الروسية في القامشلي وضعت حداً للتنافس العسكري والسياسي بين الميليشيات «الكردية» و»التركمانية» المواليتين للاحتلالين الأميركي والتركي، وتحييد مصدر المياه الشرب الوحيد عن هذه التنافس الذي يدفع ثمنه مليون مواطن سوري.

بدوره مدير عام مؤسسة المياه الحكومية المهندس محمود العكلة بيّن في تصريح، أن الورشات الفنية التابعة للمؤسسة وفرق مشروع المياه بين الهلال الأحمر السوري واللجنة الدولية للصليب الأحمر وبعد أن أجرت صيانة إسعافية لبعض المضخات وتقييماً فنياً لوضع باقي المضخات المعطلة بدأت بصيانة كامل المعدات والتجهيزات الموجودة في مشروع أبار محطة علوك بريف رأس العين شمالي غربي الحسكة، وذلك بالتنسيق ومرافقة الشرطة العسكرية الروسية.

وأوضح العكلة أن عدد الآبار العاملة حالياً في مشروع علوك 17 بئراً من أصل 34 بئراً، بعد إدخال ستة آبار جديدة في الخدمة، لتصل غزارة الآبار 17 إلى 3500 3م/ سا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق