أولى

تقرير يكشف حقائق صادمة عن
خليفة البغدادي وخيانته لداعش

كشفت وثائق عسكرية أميركية، رفعت السرية عنها مؤخراً عن خيانة زعيم تنظيم «داعش»، أمير محمد سعيد عبد الرحمن المولى، لرفاقه.

الوثائق العسكرية الأميركية، تشير إلى أن الخليفة الجديد المزعوم لـ«تنظيم داعش»، أمير محمد سعيد عبد الرحمن المولى، خان العشرات من أعضاء التنظيم في العراق أثناء احتجازه في سجن بوكا الذي تديره الولايات المتحدة في جنوب العراق في 2008.

ومن بين التقارير الـ66 المتعلقة باستجوابات المولى التي أجرتها وزارة الدفاع الأميركية، تم الإفراج عن 3 فقط منها، لتكشف تفاصيل مثيرة عن أبو إبراهيم القرشي، الخليفة الجديد المزعوم للتنظيم، الذي رصدت وزارة العدل الأميركية مكافأة تصل إلى 10 ملايين دولار لمن يدلي بأي معلومات عنه بعد التأكد من هويته.

إذا كانت التقارير الأخيرة الصادرة عن وزارة الخارجية والأمم المتحدة التي تحدد خليفة داعش الجديد على أنه المولى، دقيقة، فإن هذا يعني أن «التنظيم الآن يقوده رجل خان العشرات من أعضاء داعش، بما في ذلك العديد من كبار القادة الذين يشغلون مناصب مجلس الشريعة والإداريين والعسكريين، إلى حد إعطاء أوصافهم المادية وأرقام هواتفهم، حتى أنه حدد هؤلاء الأفراد وأسلافهم ضمن التسلسل الهرمي التنظيمي».

وأوضحت التقارير أن هناك مفارقة مريرة حدثت خلال صعود المولى إلى منصب «الخليفة الجديد»، حيث أمر بقتل عدد لا يحصى من الناس بسبب عدم ولائهم المفترض، بينما كان يعلم أن خيانته قد دمّرت صفوف التنظيم.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق