الوطن

بغداد: القضيّة الفلسطينيّة جزء من السياسة الخارجيّة والداخليّة

«داعش» كثف أنشطته في الفترة الأخيرة.. والحشد الشعبيّ يحبط هجوماً للتنظيم ويقتل أحد عناصره

أكد وزير الخارجية العراقي، فؤاد حسين، بأنه لم تعرض على بلاده مسألة التطبيع مع الكيان الصهيوني، منوّهاً بأن العراق مؤيد للقضية الفلسطينية، ويدعم حق الفلسطينيين في تقرير مصيرهم.

وأضاف الوزير في تصريحات: «لم تُعرض على العراق مسألة التطبيع مع «إسرائيل»، مشيراً إلى أن القضية الفلسطينية ليست فقط جزءاً من السياسة الخارجية العراقية، بل وجزء من السياسة الداخلية، وتجد الدعم من المجتمع العراقي».

ونفى وزير الخارجية فؤاد حسين طرح مسألة التطبيع مع الكيان الصهيوني، قائلاً: «المجتمع العراقي يختلف عن بعض المجتمعات الأخرى بالنسبة للقضية الفلسطينية. في الواقع إن المسألة الفلسطينية ليست فقط جزءاً من السياسة الخارجية، بل وأيضاً جزء من السياسة الداخلية، لأنها ترتبط بالمجتمع العراقي ولأسباب مختلفة».

وتابع الوزير العراقي قائلاً: «المجتمع العراقي مجتمع مؤيّد للقضية الفلسطينية، والفلسطينيون هم أصحاب القول والقرار أولاً وأخيراً، ولهم الحق الكامل في تقرير مصيرهم، والموقف العراقي داعم لهم في ممارسة هذا الحق».

وكان وزير الخارجية العراقي، ناقش الوضع الأمني والعسكري في بلاده خلال زيارته إلى روسيا، مضيفاً أن وزير الدفاع العراقي جمعة عناد، سيزور موسكو قريباً.

وأوضح حسين، أن زيارته إلى موسكو جاءت بدعوة من نظيره الروسي سيرغي لافروف، وحول مسألة التسليح الروسي للجيش العراقي قال «لم نتطرّق إلى هذه المسائل، تطرّقنا إلى مجموعة من الملفات ومجموعة كبيرة من مذكرات التفاهم، حوالي 14 مذكرة تفاهم ونتمنى أن يتم التوقيع على هذه المذكرات في الاجتماع المقبل للمجلس المشترك بين روسيا والعراق».

وتابع «تطرقنا إلى الوضع العسكري والأمني ولكن ستكون هناك زيارة بالفعل لوزير الدفاع العراقي إلى موسكو قريباً».

هذا وأعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، استعداد بلاده لتلبية الاحتياجات العسكرية العراقية من الصناعات الروسية، مشيراً إلى زيارة سيقوم بها وزير الدفاع العراقي إلى روسيا في المستقبل القريب.

وقال لافروف عقب مباحثاته مع وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين، أول أمس: «لطالما لعب بلدنا ولا يزال يلعب دوراً مهماً وكبيراً للغاية في ضمان القدرة الدفاعيّة للعراق، وتجهيز الجيش وقوات الأمن، بما في ذلك في سياق التهديدات الإرهابية. نحن على استعداد لتلبية أي احتياجات عراقية من المنتجات العسكرية الروسية الصنع».

من جهة أخرى، قال وزير الخارجية العراقي، إن تنظيم (داعش) كثف أنشطته في العراق، في الفترة الأخيرة.

وأضاف وزير الخارجية العراقي، أثناء زيارته الحالية لموسكو، في تصريح لوكالة «نوفوستي»: «لسوء الحظ، فإن تنظيم داعش الإرهابي موجود وأصبح أكثر نشاطاً مما كان عليه قبل أشهر قليلة. لدينا معلومات تفيد بأن التنظيم موجود في مناطق معينة من محافظات الأنبار وكركوك وديالى، وفي بعض المناطق بنينوى».

وقال حسين إن القوات العراقية تعتقل عناصر من تنظيم «داعش»، من جنسيات مختلفة، مشيراً إلى أن السلطات العراقيّة في حوار مع دول أوروبا الغربية حول مواطنيها الذين انضموا إلى «داعش» وشنوا هجمات على الأراضي العراقية.

وأعلنت السلطات العراقية في نهاية عام 2017 الانتصار على تنظيم «داعش» في البلاد، لكن الجيش العراقي، بدعم من التحالف الدولي، يواصل تتبع عناصر التنظيم، والخلايا النائمة للتنظيمات المسلحة في بعض المناطق العراقية.

وفي السياق، أعلنت هيئة الحشد الشعبي في العراق إحباط هجوم إرهابي وقتل أحد عناصر تنظيم «داعش» في صلاح الدين شمالي البلاد.

وذكرت الهيئة في بيان صحافي، أن «قوات اللواء التاسع في الحشد الشعبي تمكنت، من قتل أحد عناصر فلول داعش الإرهابي ضمن قاطع عمليات صلاح الدين».

وأشارت إلى أن «القوات ذاتها تمكنت من صدّ تعرض إرهابي في منطقة مطيبيجة في المحافظة».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق