أولى

هل بدأت مرحلة احتواء تنظيم «هيئة تحرير الشام ـ النصرة»

باريسنضال حمادة

منذ بدأت تركيا تفكيك نقاط المراقبة التابعة لها في المناطق الخاضعة لسيطرة الجيش السوري في أرياف حماة وحلب واستبدال بعضها بنقاط في أرياف إدلب الخاضعة لسيطرة النصرة عسكرياً وأمنياً بدأت تظهر إشارات على تنسيق بين تركيا وجبهة النصرة لعب فيه التنظيم المتطرف دور الولد العاقل الذي يعمل على التهدئة في أكثر من مكان، بل إنّ التنظيم استعمل جهازه الأمني والعسكري لاعتقال وضرب بعض مجاميع تنظيم حراس الدين المبايع لتنظيم القاعدة، كما اعتقل جهازه الأمني بعض قيادات وعناصر الجيش الإسلامي التركستاني القريب من داعش ـ فضلاً عن استمرار النصرة بتأمين الحراسة للدورية التركية التي تسير على الطريق السريع أم 4 بعدما أوقفت روسيا السير في هذه الدورية قبل شهر من الآن، ويبدو حالياً أنّ ما حصل من توافق تركي روسي في نارغورني قره باغ سوف ينعكس إيجاباً على تعاون تركي في إدلب، وبالتالي اختفاء أو احتواء للنصرة على الطريق السريع أم 4 كعمل أول في جدول أعمال الروس والأتراك حول إدلب.

جبهة النصرة التي تعمل بتنسيق مع الأتراك تستعد لفتح معبر تجاري مع باقي مناطق سورية بين سرمين التي تسيطر عليها النصرة وسراقب حيث سيطرة الجيش السوري، وهذا المعبر سوف يؤمّن عمليات نقل البضائع بين مناطق سيطرة الدولة السورية ومناطق إدلب حيث تسيطر النصرة، ويعتبر هذا المعبر الأول من نوعه في إدلب بعد إغلاق معابر مورك ومعبر قلعة المضيق في ريف حماة عقب تحرير الجيش السوري لها، وبالتالي سوف يكون معبر سراقب سرمين بوابة تواصل بين إدلب وباقي الأراضي السورية بموافقة وحماية تركية، وتنفيذاً لاتفاق روسي تركي ظهرت إرهاصاته في قره باغ وينتظر أن يستكمل تنفيذه في جسر الشغور وباقي مناطق محافظة إدلب.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق