الوطن

تويني: السيناريو «الإسرائيلي» في أفريقيا لن ينجح عربياً

 

رأى الوزير السابقنقولا تويني أن «​إسرائيلتعيد سيناريو قديماً قامت به في أفريقياونجحت فيه بالإحلال عوضاً من اللبنانيين واعترفت القارة الأفريقية في أغلبها بالدولةالصهيونية واكتسحت إسرائيل أسواقاً كانت لبنانية السيطرة، وطُرداللبنانيونمن أكثر من بلد أفريقي وتقلّص دورهم في ما عدا بعضالمحمياتالصامدة حتى الآن».

واعتبر تويني في تصريح أمس، أن «تكرار هذا السيناريو عربياً لن يُكتب له النجاح، وأكبر دليل على ذلك هو التطبيع المصري والأردني والفلسطيني الفاشل»، مشدّداً على أن «إسرائيل دولة قائمة على الأوهام والأساطير وتعيش على التوسع والجريمة والاستغلال كما عاشت دوماً، ولم يعد سراً أن لا وجود لمعلَم تاريخي «أركيولوجي» واحد يُثبت صحة تواجدها في مرحلة ما قبلالمسيح، وهي كذبة خرافية مؤسسة لا تملك مقومات العيش من بعد التواجد التاريخي الاجتماعي، لأن المقيمين فيها هم مجموعة غربية كاسرة لن تُستوعب من مكونات الشعب العربي. كذلك لن تتمكناليهودية الصهيونية من التراجع والاعتراف بجريمةالاستيطانلأنها عبارة عن نفي وجودها، ناهيك عن أن عددية اليهود فيالعالمفي الاتجاه التنازلي ديمغرافياً كذلك في الأرض المحتلة لو عزلنا اليهود من أصول عربية».

وأشار إلى «أن ارتباط الديانة اليهودية بالدولة الاستيطانية الصهيونية، هو منحى عنصري خطير ومدمّر ذاتياً، إذ يحصر الديانة بالإثم والجريمة المفتعلة عن سابق تصميم»، لافتاً إلى «أن ثمّة حقيقة صارخة فحواها أنه لا يمكن التطبيع مع قاتل الأب والأم ولو مع الحفيد المتطلّع إلى السلم، لأن تاريخ الشعوب وتاريخ الإنسانية لم يتقبّل الانحدار الدائم للشعوب ولا الانكسار لقوة القهر والتسلّط، فالتاريخ جدلية منطق الموازين الراسخة في المدّ والجزر، وما علينا إلاّ التطلّع إلى حرب تشرين المجيدة حيث اجتاحت الجيوش المصرية والسورية والعراقية ودول عربية أخرى معاقل وحصون التكنولوجيا العسكرية الإسرائيلية ودمّرتها بالكامل. كذلك حروب لبنان حيث لم تحصد إسرائيل إلاّ الهزيمة والخضوع والانسحاب المخزي من دون شرط».

أضاف «لقد تخلّص الغرب من المشكلة اليهودية بالتصدير إلى شرقنا العربي. والحروب متواصلة منذ عشرات السنين. وهدف السيطرة على أغنى منطقة جغرافية في العالم لم يتغيّر بعد استلامأوروباثمأميركازمام المبادرة من الإمبراطورية العثمانية الفاشلة. واليوم تريد إسرائيل إحلال نفسها مكان الإمبراطوريات الاستعمارية الفاشلة وفي سبيلها طُردَ اللبنانيون من مواقعهم في الأقطار العربية. هذا مخطط هوليودي كمسلسلات نتفلكس عن بطولاتالموسادوالدولة الغادرة. إنها خرافات تاريخية لن تمرّ في عصر الانكشاف في أيامنا هذه، فكل سرّ هو بالحقيقة معلن والجريمة أيضاً كذلك».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق