اقتصاد

استهجان فلسطيني لإغلاق «أونروا» مؤسساتها الصحية: للتراجع الفوري عن القرار والتعاطي بمسؤولية مع اللاجئين

دعت اللجان الشعبية الفلسطينية في منطقة صيدا، في بيان، وكالة «أونروا» إلى إعادة النظر بقرار إغلاق مؤسساتها الصحية، مشيرةً إلى التعميم الصادر عن المدير العام لـ»أونروا» الذي يتضمن عدداً من الإجراءات الادارية، ومن ضمنها إغلاق العيادات والمراكز الصحية التابعة للوكالة من تاريخ 14/1/2020 ولغاية 18/1/2021، بالرغم من استثناء الجهات اللبنانية المختصة لكل ما يتعلق بالمؤسسات الصحية في لبنان من قرار الحظر.

واعتبرت أن «هذا القرار لا مسؤول وغير مبرّر من قبل إدارة أونروا في وقت أحوج ما نكون إليه لهذه الخدمة في هذه الظروف الصحية الحرجة»، داعيةً الإدارة «إلى إعادة فتح العيادات فوراً مع وضع خطة طوارئ صحية لمواكبة التفشي السريع لفيروس كورونا وازدياد أعداد المصابين من اللاجئين الفلسطينين».

كما طالبت اللجان الوكالة «بالعمل على تأمين اللقاح للاجئين الفلسطينين والبدء الفوري ببرنامج إغاثي طارئ، نظراً لتردي الوضع الاقتصادي والمعيشي نتيجة الظروف الاقتصادية الحرجة».

بدوره، استهجن مكتب شؤون اللاجئين في حركة «حماس» في لبنان قرار «أونروا»، مشيراً إلى أنه «يتعارض مع الظروف الصحية التي تمرّ بها البلاد»، وطالب «إدارة أونروا بالتراجع الفوري عن هذا القرار والتعاطي بمسؤولية تجاه اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، من خلال تفعيل الخطوط الساخنة والتعاطي بجدية ومسؤولية مع جميع الحالات المصابة والمخالطة وإجراء ما يلزم، كما بضرورة تزويد العيادات والمراكز الصحية بقوارير الأوكسجين وأجهزة التنفس الاصطناعي والأدوية الضرورية، واستنفار جميع الطواقم الطبية وزيادة ساعات عمل هذه المراكز الصحية في حال زيادة الإصابات بفايروس كورونا وعجز المستشفيات عن استقبال الأعداد المتزايدة من المرضى والمصابين».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق