الوطن

أنشطة ومواقف

{ بحث وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الأعمال شربل وهبة مع سفير ألمانيا لدى لبنان أندرياس كيندل، في موضوع تأليف الحكومة والأوضاع التي يمرّ بها لبنان.

ـ قال النائب ​جميل السيّد​ في تصريح على وسائل التواصل الاجتماعي “من مبادرة فرنسا إلى ​الإمارات​ إلى مصر إلى ​تركيا​ إلى ​روسيا​ إلى ​الفاتيكان​ وبعدها إلى الله أعلم، طار رئيس الحكومة المكلّف 22 ألف كلم طالباً الدعم في ​تشكيل الحكومة​ والنتيجة صفْر، بينما المسافة بين ​بيت الوسط​ و​قصر بعبدا​ 7 كلم”. وتابع “المهّم، لماذا هذه الجرجرة في بلاد العالم، طرحنا حلّ، والحلّ عند ​رئيس الجمهورية​ العماد ​ميشال عون”.

{ اعتبر عضو تكتل ​لبنان القوي​ النائب ​جورج عطالله​، في تصريح، أنه “إذا كان رئيس ​حزب القوات ​سمير جعجع​ يتّهم ​التيار الوطني الحرّ​ بالفاشيّة وإدخال مفاهيم جديدة على الحياة السياسية فنسأله: القتل والذبح الذي مارسه ماذا يُسمّيه؟ موت رحيم؟ الحواجز التي أقامها والتشليح وفرض الخوات ماذا يسمّيه؟ حواجز محبة؟ الخيانة والقبض من الخارج لضرب الداخل؟ Fundraising؟ بيع ​السلاح​ وتشييد القصور؟ هو ردّ الودائع لأصحابها؟”. وأضاف “هم فرضوا الخوّات ونحن نعمل عبر ​القضاء​ ليستعيد الناس ودائعهم، أمّا إذا كان تمسّكنا بالحقوق وإعادة ​النازحين​ هو نازيّة وعنصريّة بحسب مفهومه فلا خجل ولا تردّد بأننا سنمضي بهذا إلى النهاية”.

{ استقبل قائد الجيش العماد جوزف عون في مكتبه باليرزة مدير مركز إدارة الكوارث لدى وزارة الشؤون الخارجية الفرنسية إيريك شوفالييه  ترافقه السفيرة الفرنسية في لبنان آن غريو  والملحق العسكري العقيد الركن فابريس شابيل، وتناول البحث الأوضاع العامّة في لبنان والمنطقة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق