أخيرة

كتاب مفتوح إلى المقدسيين من الحجاج بن يوسف الثقفي

} يكتبها الياس عشي

أيها المقدسيون القديسون… اهدموا الجدران… أليس لديكم منجنيق؟ أنا، بمنجنيق واحد، أخرجت «ابن الزبير» من الكعبة الشريفة، وأرسلت رأسه هدية إلى الخليفة في دمشق.

أيها المقدسيون…

أنتم اليوم تعيدون إلى الأرض شعورها بالاعتزاز، وتعيدون إلى ذاكرتها مشاهدَ أطفال الحجارة الذين كانوا العلامة الفارقة في مواجهة الغطرسة اليهودية.

وأنتم، أيها المقدسيون، تتوئمون اليوم بين الثقافة والقتال، تردّدون ما قاله الشاعر أحمد إقبال:

«لا تناموا قبل أن تكونوا قد فعلتم شيئاً من أجل فلسطين».

أنتم الآن تواجهون التطبيع بمعادلة تقول: «من له القوة له الحق، ومن لا قوة له لا حقّ له».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق