الوطن

رعد: أزمة لبنان مفتعلة لليّ ذراع المقاومة لكن مصيرها الفشل

أكّد رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد، أنّ «ما نواجهه من أزمة في لبنان مفتعلة يُراد منها لَيّ ذراع المقاومة، وستنتهي إلى الفشل الذريع وإلى إعادة الحسابات ومراجعة الخطط، واستئناف المفاوضات للعودة إلى الاتفاقات السابقة والرضوخ إلى إرادة أمّتنا في حقها في أن تكون قوية سيدة، قادرة».

ولفت إلى أنّ الأزمة التي يغرق بها لبنان ستنعكس بظلالها تدهوراً على صعيد القطاع الصحي، ولذلك يجب ترشيد الإنفاق في كلّ المجالات وفتح باب المساعدات للاستمرار في خدمة الأهالي.

واعتبر رعد خلال الحفل الذي أقامته «مستشفى الشيخ راغب حرب الجامعي» لإطلاق تسمية قاعة الشهيد مصطفى بدر الدين «ذو الفقار» على القاعة الكبرى في المستشفى وذلك في الذكرى الخامسة لاستشهاده، أنّ «ما يجمع بين الشهيد الشيخ راغب حرب وبين الشهيد بدر الدين أنّهما رجلان قائدان لحركة مقاومة كانت تستقطب البعد الإنساني في كلّ ما تبذله من جهد وجهاد وتضحية وبذل دماء»، مشدّداً على أنّ «هذه المقاومة هي من أجل الإنسان وهذا المجتمع»، مشيراً إلى أنّ الشهيدين بدرالدين والشيخ راغب حرب كانا من أبناء هذه المقاومة وأبناء هذه الأرض ولأنهما مفخرة رجال وعائلات هذه المنطقة وكلّ لبنان وكلّ الشرفاء والأحرار في العالم، ولذلك التقيا في هذا الصرح تحت راية الإمام الخميني».

ورأى «أنّ الحركة الجهادية المقدسة لم تعد مجرّد مجموعات مقاتلة ولم تعد مجتمعاً حاضناً فحسب، وإنّما باتت محوراً يمتدّ عبر الأقطار والأوطان».

بدوره، ألقى مدير عام «مستشفى الشيخ راغب حرب الجامعي» محمد الدّغلي كلمة أعرب فيها عن الفخر والاعتزاز بإطلاق اسم بدر الدين على القاعة الرئيسية في المستشفى.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق