Latest News

خفايا

خفايا

لاحظت أوساط فلسطينية أنّ أحداث مخيم عين الحلوة الأخيرة جمعت الخصوم في الخنادق المتقابلة لحركة فتح من جهة والجماعات الأصولية من جهة أخرى، إذ ساندت عناصر العميد محمود عبد الحميد عيسى اللينو المفصول من فتح الحركة في مواجهة الجماعات المتشدّدة، فيما أنشأت الأخيرة غرفة عمليات موحدة بالرغم من وجود توتر في العلاقات بين بعض أطرافها، ما يعني أنّ الجانبين كانا يخوضان معركة وجود علماً أنّ فتح استقدمت مقاتلين من كلّ المخيمات.

اضف رد