الأمين حبيب الشرتوني علّمنا قواعد الحياة بشرف

يكتبها الياس عشي

رشيد الشرتوني علّمنا قواعد اللغة، وحبيب الشرتوني علّمنا قواعد الحياة بشرف، والموتَ بشرف، وعلمنا كيف تكون وقفات العز.

وأكثر.. حبيب الشرتوني أعطانا درساً في المواجهة، ففي اللحظة التي كان لبنان كله على حافة الهاوية لم يستسلم الحبيب.. لم يرفع راية بيضاء كما الآخرون.. قرّر أن يقاتل.. فقاتل بأسلوبه، ومنع لبنان من السقوط في الهاوية.

حبيب الشرتوني كان بقتله بشير الجميّل يقتل الحلم الإسرائيلي بإقامة دويلة طائفية أخرى بدأت «إسرائيل» العمل لتحقيقها منذ بدايات الخمسينات، ومن لا يصدّق فليقرأ الرسائل المتبادلة بين بن غوريون ووزيره شاريت.

واليوم، وقد صدر الحكم بحق الأمين حبيب الشرتوني، سقطت كلّ أوراق التوت التي تغطي المستور من التحالفات، وعلى القوميين أن يعيدوا خريطة تحالفاتهم لأنّ ما حدث أمس فضيحة قضائية وسياسية وأخلاقية..

وعلى الجميع أن يدرك بأنّ الشرتوني تجسّد في ضمير كلّ سوري قومي اجتماعي في الوطن وعبر الحدود.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق