خفايا

خفايا

سُجّل غياب شبه كامل لوزراء ونواب وسياسيّي «قوى 14 آذار» عن التعليق على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب اعتبار القدس المحتلة عاصمة للكيان «الإسرائيلي» ونقل السفارة الأميركية إليها، وعلّقت أوساط سياسية على هذا الغياب بالقول «يبدو أنّ 14 آذار بدأوا سياسة النأي بالنفس بالحياد عن الصراع العربي ـ «الإسرائيلي»، فهم ليسوا فقط لا يفقهون قراءة الوقائع السياسية ولا مسار الأحداث، بل أيضاً لم يجيدوا قراءة بيان الحكومة الأخير».

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق