العميد نهاد سمعان: الصراع مستمرّ ومحطته الأخيرة آتية بكلّ تأكيد

بدعوة من مديرية حمص الأولى التابعة لمنفذية حمص في الحزب السوري القومي الاجتماعي، ألقى العميد منفذ عام حمص نهاد سمعان محاضرة بعنوان: «تاريخ الصراع السوري مع اليهود»، وذلك في صالة «البشارة» في حيّ «المحطة» ـ حمص، ضمن سلسلة النشاطات الثقافية التي تقيمها المنفذية.

حضر المحاضرة أمين فرع «الحزب الشيوعي الموحّد» أديب الحلبي، أمين فرع حزب «الوحدويين الاشتراكيين» سمير معلا، أمين فرع «حزب الاتحاد العربي الديمقراطي» المهندس عامر سباعي، وعدد من ممثّلي أحزاب الجبهة الوطنية التقدّمية، ومن المسؤولين الحزبيين وجمع كبير من القوميين والمواطنين غصّت بهم القاعة.

بدايةً، ألقت مديرة مديرية حمص الأولى رانية صبّاغ كلمة ترحيب، وقدّمت المحاضر.

المنفذ العام

استهلّ المنفذ العام نهاد سمعان محاضرته بعرض مسهب للنصوص التوراتية، ليضيء على الصراع السوري ـ اليهودي الذي بدأ على أرضنا منذ الألف الثاني قبل الميلاد، واستعرض ممارسات اليهود منذ شراء قبر «سارة» في الخليل، وصولاً إلى «وعد بلفور» وعمليات الاستيطان والاحتلال الحديثة. كما أشار إلى ما ورد في التوراة من نصوص تتعلّق بالسبي الأول والسبي الثاني والسبي الثالث الأخير.

وضمّن العميد نهاد سمعان محاضرته عدداً من الشواهد التي تؤكّد على عنصرية اليهود. مؤكّداً أن ما تشهده أمتنا منذ مؤتمر «بال» إلى «وعد بلفور» وحتّى يومنا هذا، هو نتيجة لهذه النصوص التوارتية التي يتّخذها اليهود مسوّغاً لقتل شعبنا وإبادته واحتلال أرضنا.

وختم مشدّداً على أنّ الصراع مستمرّ وإن كنّا لا نستطيع تحديد محطته الأخيرة، إلّا أنّها آتية بكلّ تأكيد.

هذا وقد أعقب المحاضرة نقاش وحوار حول ما ورد فيها من معلومات، وخطورة تحويل الصراع مع اليهود من صراع قومي إلى صراع ديني، واستحالة التفريق عملياً بين اليهودية والصهيونية.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق