قبلان: ليتعلّم طلابنا لغة الوحدة والحوار لأننا نريد بناء وطن واحد يتسع للجميع

راشيا – شبلي أبو عاصي

احتفلت المدرسة اللبنانية الكندية الحديثة بتخريج طلابها لدفعة العام 2018 برعاية الحاج الدكتور قبلان قبلان، باحتفال حاشد حضره قائمقام راشيا نبيل المصري وفاعليات حزبية واجتماعية ودينية ورؤساء بلديات ومخاتير وحشد من المواطنين وحشد كبير من أهالي المتخرجين والطلاب وأصدقاء المدرسة. بدأ الاحتفال بالنشيد الوطني وكلمة ترحيب واستعراض الطلاب المتخرجين ثم ألقيت كلمات اختتمها راعي الاحتفال. والمدرسة اللبنانية الكندية غدت مجمعاً تربوياً كبيراً بعد أكثر من عقدين من العطاء التربوي المميز، مفسحة لنفسها مساحة واسعة بين المؤسسات التربوية البقاعية.

قبلان

مما قال قبلان في كلمته «نريد وطناً على صورة الإنسان ولا نريد وطناً كافراً ليس فيه إيمان، نريد وطناً يتمثل فيه المسيحيون والمسلمون وهذا التنوّع من الطلبة من كل البيوتات والعائلات ويمثل صورة الوطن، لأن الله أوجد الأديان لخدمة الإنسان والدين الذي ليس لخدمة الإنسان ليس بدين».

وأضاف: على طلابنا أن يتعلّموا لغة الوحدة والحوار لأننا نريد بناء وطن واحد يتسع للجميع، وخلافاتنا لا يستفيد منها إلا العدو الكافر. وأكد أن السلاح الأمضى هو سلاح العلم، مهنئاً إدارة المدرسة اللبنانية الكندية بشخص صاحبها خالد ريدان والهيئة التعليمية على النجاحات التي حققتها.

شرقية

ثم تحدث الشيخ أيمن شرقية الذي قال: هناك ظلم كبير وقع من إرهابيين ضد أهلنا في جبل العرب، فالذين قَتَلوا وأَسَروا من أهلنا في السويداء هؤلاء مجرمون إرهابيون قتلة لا يمثلون الإسلام بشيء. ونوّه شرقية بالدور التنموي الكبير الذي يلعبه الحاج قبلان في منطقتنا.

ثم كانت كلمات للسيدة مي منعم باسم مجلس الأهل، وديالا متري باسم إدارة المدرسة وعاطف موسى باسم الهيئة التعليمية والسيدة باسكال رئيسة مركز أميركان سنتر في البقاع.

وختاماً وزّع الدكتور قبلان والقائمقام وصاحب المدرسة خالد ريدان والأساتذة الشهادات على الطلاب الناجحين.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق