دردشة صباحية

يكتبها الياس عشي

للقادة العسكريين الذين خاضوا معاركهم بأخلاق عالية، وكانوا القدوة في الشجاعة والإقدام وحسن المصانعة، أنقل لهم ما قرأته صباح اليوم.

«… لما تراجع الجيش الفرنسي عن موسكو شتاء 1812 اتفق أن كان بين الجنود قائد اشتهر بحسن أخلاقه. وذات ليلة بات الجنود وقائدهم في خرائب كانت مرابض للماشية، وقد برّح بهم البرد القارس والجوع. وعند الفجر استيقظ القائد دافئاً، نشيطاً، وبعد أن أصغى للريح وهي تعصف وتزمجر، نادى رجاله، لكنّ أحداً منهم لم يجبْه. ولمّا اقترب منهم وجدهم جثثاً هامدة مغطاة بالصقيع لأنّ معاطفهم كلَّها كانت مطروحة فوقه».

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق