قيادة الجيش تنفي عقد اجتماع تحضيراً لمغادرة سليمان المية ومية

نفت قيادة الجيش- مديرية التوجيه في بيان أمس عقد اجتماع أمني بين مسؤولين أمنيين وحزبيين في ثكنة محمد زغيب ـ صيدا، بهدف التحضير لمغادرة أمين عام تنظيم «أنصار الله» جمال سليمان مخيم المية ومية، فيما ذكرت «الوكالة الوطنية للإعلام» أن سليمان عادر المخيم مع 17 شخصاً من عائلته وأشقائه وعدد من مرافقيه.

في غضون ذلك، أعلنت الفصائل الفلسطينية والقوى الوطنية والإسلامية، في بيان، أنه «استناداً للجهود المبذولة الفلسطينية واللبنانية والتي أفضت إلى إيجاد الحلول الجذرية لأحداث مخيم المية ومية المؤلمة والمؤسفة، عودة الحياة الطبيعية إلى المخيم، إزالة المظاهر المسلحة والمربعات الأمنية، فتح المدارس والعيادات والمحال، عودة الأهالي إلى منازلهم وبلسمة جراح أهلنا والبدء بورشة لإصلاح الأضرار».

كما حيت الفصائل «أهلنا الصامدين في مخيم المية ومية وأشقاءنا في بلدة المية ومية ومدينة صيدا والجنوب».

وكان قائد قوات الأمن الوطني الفلسطيني في لبنان اللواء صبحي أبو عرب، في مخيم المية ومية، وأشرف على إزالة الدشم والمظاهر المسلحة كافة.

وعقد أبو عرب اجتماعاً لقيادة وضباط حركة «فتح» والأمن الوطني في المخيم في حضور مسؤول العلاقات العقيد أبو نادر العسوس، وقائد الأمن الوطني في المخيم المقدم أبو محمد عباس ونائبه الرائد محمود البرناوي.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق