«القومي» نعى الأمين المناضل شوقي الرياشي وشيّعه بمأتم حزبي حاشد في قاع الريم

نعى الحزب السوري القومي الاجتماعي إلى الأمة وعموم السوريين القوميين الاجتماعيين في الوطن وعبر الحدود، الأمين المناضل شوقي سالم الرياشي الذي توفي مساء الجمعة 14/12/2018 عن 69 عاماً.

الأمين الراحل من مواليد قاع الريم ـ زحلة 1949، انتمى إلى الحزب السوري القومي الاجتماعي في أواخر ستينيات القرن الماضي، حيث بدأ مسيرة حزبية حافلة بالنضال والعطاء والتضحيات.

تميّز بإقدامه وجرأته ومناقبيّته، وتحمّل العديد من المسؤوليات الحزبية على صعيد الوحدات، ثم منفذاً عاماً لمنفذية المتن الجنوبي، كما تحمّل مسؤوليات مركزية عدة فعُيّن وكيلاً لعميد الدفاع ووكيلاً لعميد الإذاعة والإعلام وعضواً في المكتب السياسي.

حائز على رتبة الأمانة، وعلى أوسمة حزبية عدة.

وإلى مسؤولياته الحزبية العديدة، عمل في مجال الصحافة والإعلام، في العديد من الوسائل الإعلامية في الوطن وبلاد الاغتراب، كما عمل في صحف الحزب ودورياته، وتميّز بغزارة إنتاجه من المقالات والتحليلات والدراسات، إضافة إلى أبحاث ومحاضرات في الفكر والعقيدة.

الأمين الراحل من المناضلين الذين كافحوا في مسيرة النهضة القومية، وقد نذر حياته لانتصار القضية التي آمن بها، وكان عقائدياً بامتياز، وقد عرفه القوميون الاجتماعيون أميناً قدوة، ومسؤولاً مقداماً.

برحيل الأمين شوقي الرياشي، يفقد الحزب إعلامياً فذاً، وقامة حزبية كبيرة كافحت وناضلت على مدى نحو نصف قرن من الزمن في سبيل قضية تساوي الوجود.

للأمين الراحل عهد الوفاء من حزبه ورفقائه، عهد الاستمرار في خوض معركة المصير القومي، صراعاً ومقاومة حتى بلوغ الانتصار الكبير.

هذا وشيّع الأمين الراحل في مأتم حزبي وشعبي أمس الأحد في بلدته قاع الريم، وستنشر «البناء» غداً وقائع التشييع وكلمة الحزب المركزية التي ألقاها ناموس المجلس الأعلى توفيق مهنا.

البقاء للأمة.

اضف رد