عمّان: فاعليات شعبية وسياسية تدعو لاستقالة رئيس بلدية الكرك لمساعدته سياحاً صهاينة

تصاعدت أزمة استقبال رئيس بلدية الكرك سياحاً صهاينة ومد يد المساعدة لهم في تلك المنطقة. وأصدرت فعاليات شعبية وحزبية وسياسية في المحافظة بياناً أكدت فيه أن رئيس البلدية، إبراهيم الكركي، لم يعد ممثلاً لأبناء الكرك وطالبوه بتقديم استقالته فوراً.

وطلب المجتمعون أيضاً من أعضاء مجلس بلدية الكرك الكبرى تقديم استقالاتهم كموقف رافض لما قام به رئيسهم من عمل تطبيعي مدان.

وصرّحوا في بيان لهم بأن ما قام به رئيس البلدية يعد فعلاً تطبيعياً مداناً، وأن مثل هذا الفعل لا يتّسق مع تاريخ المدينة. كما قالوا إن ما أتاه إبراهيم الكركي لا يمثل موقفهم، ولم يعد ممثلاً لأبناء الكرك بموقفهم الرافض للتطبيع مع الكيان الصهيوني.

وأكد المجتمعون أيضاً رفضهم للتطبيع الرسمي والشعبي وكل السياسات المؤدية لذلك، بالإضافة إلى تمسكهم بمقاطعة البضائع الصهيونية.

كما شددوا في البيان على حق شعبنا الفلسطيني التاريخي في فلسطين كلها وعاصمتها القدس الشريف.

وأقامت فعاليات شعبية وحزبية وسياسية في محافظة الكرك لقاء حاشداً في مجمع النقابات المهنية بمدينة الكرك، وبحضور النائبين صداح الحباشنة ومصلح الطراونة، رفضاً لتكريم رئيس بلدية الكرك الكبرى إبراهيم الكركي لسياح صهاينة، واعتبروا ما قام به تصرفاً يسيء لتاريخ الكرك ومواقفها العروبية المشهودة على مدى تاريخها الطويل.

وأكد عدد من الأشخاص الذين يمثلون قيادات مجتمعية وأحزاباً سياسية متعددة، أن ما قام به رئيس البلدية لا يعبر إلا عن رأيه الشخصي، وقالوا إنه أقحم نفسه في موقف كان الأولى به إدراك تبعاته.

وفي هذا السياق، أعلن عضو مجلس بلدية الكرك، خالد بقاعين، تقديم استقالته احتجاجاً على استقبال رئيس بلديته، السياح الصهاينة ومساعدتهم في رحلة سياحية بالمحافظة.

وقال البقاعين وهو عضو في «الحزب الشيوعي الأردني» على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، إنه قدم استقالته رفضا لما أقدم عليه رئيس البلدية.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق