كواليس

نشرت مواقع عبرية تقارير عن خيبة أمل «إسرائيلية» واسعة في الأوساط السياسية والأمنية والإقتصادية من التوقعات المحيطة بعقد مؤتمر المنامة الذي دعت إليه واشنطن لتناول الشقّ الإقتصادي من صفقة القرن، وهو الشقّ الذي يُفترض أن يشكل عامل جذب للفلسطينيين مقابل التنازلات التي يطلبها منهم الشقّ السياسي، وقالت التقارير إنّ المقاطعة التي يواجهها المؤتمر فلسطينياً وعربياً ودولياً قد تؤدّي إلى إلغائه لأنّ النتائج المخيّبة قد تشكل نكسة كبيرة.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق