شركة «طيران الشرق الأوسط»… معفاة من الضرائب بعد 5 سنوات!

بعد التصويت في جلسة لجنة المال والموارنة على تخفيض إعفاء شركة «طيران الشرق الأوسط» الميدل ايست من خمسين بالمئة الى أربعين بالمئة، ايّ نسبة 10 على 5 سنوات، أقرّت اللجنة تخفيض إعفاء الضرائب على شركة «طيران الشرق الاوسط » 10 في المئة كلّ عام على مدى خمس سنوات لتصبح صفراً في المئة بعد خمس سنوات.

وأعلن رئيس لجنة المال و الموازنة النائب إبراهيم كنعان أنه «نظراً للرسوم التي زادت بنسبة 40 بالمئة والتي ستؤثر على الطيران ذهبنا الى إعفاء الضرائب على شركة «طيران الشرق الاوسط» 10 في المئة كلّ عام على مدى خمس سنوات من تاريخ إقرار الموازنة لتصبح صفراً في المئة بعد خمس سنوات»، مشيراً الى أنه «تمّ عرض إقتراحات عديدة لكلّ الشركات والمؤسسات المختلطة للإطلاع على حساباتها، ولكن « طيران الشرق الأوسط » شركة خاصة ولكن المساهم الأكبر فيها هو مصرف لبنان ، أيّ أموال عمومية من هذا المنطق الاقتراحات ذهبت باتجاه ليس فقط الشركة الوطنية ولكن كلّ الشركات والمؤسسات من مرفأ بيروت الذي يُدار بهيئة الى الكثير من الأماكن غير الخاضعة للرقابة، ليكون هناك اطلاع على الوضع المالي والمتابعة».

من جهة ثانية، كانت شركة طيران الشرق الأوسط «الميدل ايست» بعد فرض الضرائب على رسوم المغادرة للبنانيين على الدرجة السياحية، وبعد الحملة الكبيرة على ضريبة المغادرة التي لم يوازها الإعتراض على الضرائب التي تطال نواحي أكثر أهمية،

قدمت شركة الميدل إيست مبادرتها إلى تحمّل هذا الرسم وعدم تحميله للمسافرين،

نظراً للإمكانيات الضخمة التي تتمتع بها هذه الشركة رغم أنه وقتذاك كان المدير الإقليمي لطيران الشرق الأوسط «الميدل ايست» في الكويت مروان عبد الباقي أنّ «زيادة قيمة الرسوم ستدخل مباشرة مع قيمة تذكرة السفر عند إجراء الحجز»، لتعود بعدها المديرية العامة للطيران المدني، في تعيمم، تجميد رسوم خروج المسافرين الصادر بموجب القانون الرقم 45 تاريخ 21 آب 2017 ابتداءً من 31 آب ٢٠١٧.

اضف رد