طهران: واشنطن تحاول خلق «رهاب» من إيران وامتنعنا عن إسقاط طائرة تجسّس أميركية تحمل 35 شخصاً

أكد وزير الدفاع الإيراني العميد أمير حاتمي أن «هناك ظروفاً معقدة جداً، ومثيرة للشك في المنطقة بالإضافة لمجموعة من التطورات، وعلى ما يبدو أن جميعها في سبيل السياسات الهادفة إلى خلق الرهاب من إيران إيران فوبيا ».

وتابع «من دون شك في أن السعوديين يتمركزون بشكل أعمى إلى جانب الأميركيين في جميع القضايا، وحتى أنهم لا يراعون مصالحهم».

من جهته، شدّد مساعد القائد العام للجيش الإيراني للشؤون التنسيقية الأدميرال حبيب الله سياري على أنه «ليس لدينا حرب مع أيّ أحد اليوم ولا يجب على البعض الانتشار في المنطقة».

وأردف قائلاً «بإمكاننا توفير أمن المنطقة بأنفسنا ولا داعي للآخرين، وإن كنا نخاف من عتاد كهذا لما كنّا على قيد الحياة اليوم. وليس لدينا حرب مع أي أحد»، محذراً أنه «لا يجب على البعض الانتشار في المنطقة لأنها لنا، ماذا يفعل الآخرون في المنطقة؟».

أضاف سياري، «يتكلم الأميركيون كثيراً، هم مَن يزعزعون الأمن، ولكنه واضح أن ما حصل تفجير ناقلتي النفط في بحر عُمان هو مِن فعلهم».

من جهته، أكد أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني أن «إيران لا تأخذ الرئيس الأميركي دونالد ترامب وتصريحاته على محمل الجد».

وقال شمخاني إن «سياسة العقوبات والحرب الاقتصادية التي يتبعها ترامب على الشعب الإيراني لن تؤتي أكلها»، مشيراً إلى أنها سياسة عدائية وأنها ستُهزم في النهاية.

في الأثناء، كشف قائد القوة الجو – فضائيّة بحرس الثورة العميد أمير علي حاجي زادة عن «امتناع القوات الإيرانية عن إسقاط طائرة تجسّس أميركية تحمل 35 شخصاً كانت ترافق الطائرة المسيّرة التي تمّ إسقاطها فوق محافظة هرمزكان جنوب إيران». وقال: «عندما رصدنا طائرة التجسس كانت هناك طائرة تجسس أميركية أخرى تحت اسم p-8 تحمل 35 شخصاً على متنها». وذكّر أنه في الاسبوع الماضي «أطلقنا قذيفة تحذيرية باتجاه طائرة أميركية لكنهم لم يأخذوها على محمل الجد».

زادة أوضح أن «القوات الإيرانية وجهت تحذيراً إلى طائرة غلوبل هوك قبل إسقاطها في الأجواء الإيرانية، على عكس الرواية الأميركية التي تقول إن الطائرة كانت في الأجواء الدولية عند إسقاطها»، قائلاً: «حذرنا الطائرة مرات عدّة على مرحلتين، إذ إن هذه الطائرة لديها أنظمة، عندما يتم الاتصال بها، تنقل هذه المعلومات إلى محطاتها المركزية، لكن للأسف لم يتم الردّ من قبلهم… آخر مرة، وجّه الجيش الإيراني مقر الدفاع الجوي تحذيراً إلى الطائرة عند الساعة 03:55 فجراً، وعندما لم تكترث ولم تبتعد عن المياه الإقليمية، أجبرنا على إسقاطها عند الساعة 04:05 فجراً».

وأشار قائد القوة الجو – فضائية إلى أن «الزوارق الإيرانية تمكنت من انتشال أجزاء من الطائرة المسيّرة». وفي حديثه لوسائل إعلام إيرانية قال: «تلاحظون اليوم عن قرب أجزاء مختلفة من هذه الطائرة التجسسية التي انتهكت أجواء البلاد، وحالياً فإن بقايا هذه الطائرة بحوزتنا… القوات المسلحة وتجربة الشعب الإيراني، أثبتتا أن أمننا القومي هو خط أحمر بالنسبة لنا، ولا نسمح أن تكون أراضينا حلبة للدول الأجنبية والأعداء».

في السياق نفسه، أكد المتحدث باسم أمانة المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني أمس، أن «الولايات المتحدة لم تبعث أي رسالة لإيران عبر سلطنة عٌمان».

فيما شهد اجتماع مجلس الأمن القومي أمس، انقساماً كبيراً بشأن كيفية التعامل مع إيران.

اضف رد