خفايا

قال معنيون بلقاء المصارحة والمصالحة في بعبدا أنّ الكلمة الفصل كانت لموقف الرئيس نبيه بري الذي رفض التصويت على الإحالة إلى المجلس العدلي ملوّحاً بالتصويت ضدّ الإحالة التي تصير مستحيلة لتعادل الأصوات، وبينما كانت مبادرته الأصلية تقوم على حصر التحقيق بالمحكمة العسكرية أضاف إليها ضمانة وقوفه مع الإحالة إلى المجلس العدلي إذا تبيّن ذلك من التحقيق العسكري، ولهذا أخذ رئيس الجمهورية وحزب الله والنائب طلال أرسلان بضمانة الرئيس بري وساروا بمبادرته…

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق