خفايا

قالت مصادر متابعة للحوارات التي يجريها الحزب التقدمي الإشتراكي مع التيار الوطني الحر وحزب الله إنّ هناك حرصاً من الإشتراكي خلالها على إيصال رسائل الاطمئنان للفريقين أنه يترجم قراراً استراتيجياً بتصفير المشاكل مع الفريقين، وأنه يأمل ملاقاته بالتهدئة التي تساعد على هذا التموضع في شارعه وقواعده، وأردفت المصادر إنّ هناك حرصاً من الفريقين على اختبار فرصة الانتقال من ربط النزاعات إلى التفاهمات ولو اقتضى ذلك تحمّل خطاب يظهر الندية بصورة مبالغ بها لتأكيد عدم وجود أيّ تغيير يضعه موضع تساؤلات تشكيكية من حلفائه السابقين…

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق