سرايا القدس: أيادينا على الزناد ورهن إشارة

أكدت سرايا القدس الجناح العسكري للجهاد الإسلامي أن «أيادي مقاتليها في كافة الوحدات العسكرية ما زالت على الزناد وتعمل وفق منظومة عسكرية متكاملة وهي رهن إشارة قيادة الحركة».

وأضاف البيان مساء أمس، أن اغتيال القائد بهاء أبو العطا «لن يزيدنا الا قوة وصلابة، وأن قيادة السرايا في اجتماع وتقييم دائم لما يجري في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس المحتلة».

كما زفّ البيان «بشرىً» إدخال صاروخٍ جديدٍ من طراز «بُراق 120» لأول مرة للخدمة العسكرية وهو صناعة محلية، مشيرة إلى أنه سيتم عرض تفاصيل هذا الصاروخ ومراحل تصنيعه وتربيضه وإطلاقه في معركة صيحة الفجر في مقطع مصور.

وقال البيان: لقد تقدمنا في سرايا القدس الصفوف في معركة صيحة الفجر ومعنا فصائل المقاومة في ردنا على عملية اغتيال القائد بهاء أبو العطا ومحاولة اغتيال عضو المكتب السياسي بالجهاد القائد أكرم العجوري دون أي تردد ومنذ لحظات العدوان الأولى فكانت كلمة الميدان الموحدة التي جسدت أسمى معاني الوفاء لدماء الشهداء في غزة ودمشق.. وستظل كذلك إن شاء الله تعالى وفية للدم الفلسطيني التي برهنت على صدقها دماء مجاهدينا الأبطال.

وجاء في البيان: لقد سطرت المقاومة الفلسطينية وعلى رأسها سرايا القدس خلال معركة صيحة الفجر البطولية التي أربكت حسابات العدو وكبدته الخسائر الفادحة على كل المستويات في صولة سيسجلها تاريخ شعبنا المقاوم بمداد من عزيمة وإصرار.

وقدّمت السرايا الشكر لفصائل المقاومة «التي رفضت الذل وسياسة الاغتيالات والاستفراد وشاركتنا معركة صيحة الفجر البطولية بكل ما تملك من إمكانات عسكرية وبشرية». كما جدّدت الشكر لمحور المقاومة وعلى رأسه الجمهورية الإسلامية الإيرانية على ما قدمه من أشكال دعم مختلفة للمقاومة الفلسطينية.

اضف رد