الكعبي لـ«سانا»: «داعش» أتى من أنفاق السعودية وأحضانها وأفكارها المتطرفة

قال القيادي في التحالف الوطني العراقي الحاكم توفيق الكعبي، إنّ «هذا التحالف السعودي الجديد محاولة للتغطية على دعم نظام آل سعود لعصابات «داعش» الإرهابية، مضيفاً أنّ «أول ما يجب أن تفعله السعودية إذا كانت تريد محاربة الإرهاب كما تدّعي، هو إصدار فتوى تحرّم فيها التعامل مع «داعش» ومن لفّ لفّها، لا أن تتعجّل بإعلان تحالف طائفي بينما منابرها ومؤسساتها تُديم تغذية الفكر الإرهابي الوهابي بكل عناصر التوحش».

وتساءل الكعبي: «من صنع «داعش» وأخواتها، وغرسها في قلب هذه الأمة غير نظام بني سعود؟». مضيفاً أنّ «داعش أتت من أنفاق السعودية ومن أحضانها وأفكارها المتطرّفة، وأنّ تشكيلها لتحالف بحجّة محاربة الإرهاب، محاولة للتغطية على ما قامت به من دعم وإسناد لتلك الجماعات المجرمة».

وشدّد الكعبي على أنّ «السعودية ينبغي أن تحرّم عمل ومشاركة ودعم العصابات الإرهابية على اختلاف مسمّياتها، وإذا لم تقم بذلك فإنّ تحالفها الجديد مجرّد فبركة وخديعة كبرى تبغي إعلان الحرب على الدول التي تحارب «داعش» ونشر فكر الإرهاب، لذلك فإنّ التحالف الوطني العراقي يرفض تحالف السعودية وأشباهها جملة وتفصيلاً».

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق