حردان: عاش الانتصار مناضلاً في الأسر والحريّة والشهادة

حيّا رئيس الحزب السوري القومي الاجتماعي النائب أسعد حردان شهادة عميد الأسرى المحرّرين، المناضل المقاوم سمير القنطار، ورأى أنّ اغتياله من قبل العدو الصهيوني، دليل أنّ وجهة الصراع هي مع هذا العدو المجرم، ومع أدواته من قوى الإرهاب والتطرف.

وقال حردان في بيان له: إنّ ارتقاء المناضل سمير القنطار شهيداً بعملية اغتيال نفذها العدو الصهيوني، يؤكد أنّ المعركة الأساسية، هي مع هذا العدو الصهيوني العنصري الاستيطاني، الذي يوغل في عدوانه وغطرسته، منتهكاً بالإرهاب والإجرام والاغتيال كلّ القواعد والقوانين، ومستفيداً من أدواته الإرهابية المتطرفة، التي تنفّذ مشروعه الرامي إلى قتل شعبنا وتدمير عمراننا وتفتيت بلادنا والقضاء على وجودنا.

أضاف حردان: أننا إذ نحمّل العدو الصهيوني المسؤولية الكاملة عن تبعات عملية الاغتيال هذه، نحيّي شهادة عميد الأسرى المحرّرين المناضل سمير القنطار، هذا البطل المقاوم، الذي نشأ على الصراع، حاملاً في قلبه إيماناً راسخاً بخيار المقاومة من أجل فلسطين، وبهذا الإيمان المشبَع بالصلابة والعنفوان، انخرط في المقاومة ضدّ الاحتلال، وواجه الجلاد الصهيوني على مدى ثلاثة عقود بإرادة الصمود وعزيمة المناضلين الأحرار، واستُشهد على هذه الطريق.

وختم حردان قائلاً: باستشهاد المناضل سمير القنطار، نفتقد قامة وطنية وقومية مقاومة. وإننا نشارك المقاومة، قيادة ومجاهدين، وكلّ شعبنا الأبي والعائلة الكريمة، العزّ والعزاء، ونؤكد أنّ سعي المناضلين الذين يحملون قضية حق، هو بلوغ النصر أو الشهادة، وقد ظفر المناضل سمير القنطار بالشهادة، وهو الذي عاش الانتصار على سجّانيه بحريّته.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق