غولدن ستايت يحسم القمّة أمام كليفلاند

حسم غولدن ستايت ووريرز حامل اللقب ومتصدر المنطقة الغربية قمته أمام ضيفه ووصيفه كليفلاند كافالييرز متصدر المنطقة الشرقية في صالحه عندما تغلب عليه 89-83 على ملعب «أوراكل أرينا» الجمعة ضمن دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين.

وهي المباراة الأولى بين الفريقين منذ مواجهتهما في الدور النهائي الصيف الماضي والتي كانت نتيجتها لغولدن ستايت ووريرز حيث توج باللقب الرابع في تاريخه بعد 1947 و1956 و1975 وحرم كليفلاند كافالييرز من اللقب الأول في تاريخه في ثاني نهائي له بعد الأول عام 2007 حين اكتسحه سان أنتونيو سبيرز 4-صفر.

وأكد غولدن ستايت ووريرز أنه أفضل فريق في الوقت الحالي إن لم يكن في التاريخ فهو حقق فوزه الـ28 في 29 مباراة حتى الآن، كما حقق الفوز الـ32 على التوالي على أرضه وهي غلة لم يسبق لها مثيل في دوري المحترفين حتى في عهد شيكاغو بولز ونجمه الأسطوري مايكل جوردان الذي يحمل أفضل سجل في الدوري العادي في التاريخ 72 فوزاً و10 هزائم وسجله في موسم 1995-1996، ويبدو غولدن ستايت ووريرز مرشحاً فوق العادة لتحطيمه.

واحتاج غولدن ستايت ونجمه ستيفن كوري إلى بعض الوقت للدخول في أجواء المباراة وإيجاد حلول أمام دفاع الضيوف الذي لعب بقتالية كبيرة جداً بفضل الخطة التي وضعها مدربه ديفيد بلايت.

وكانت المباراة قوية بين الفريقين ولم تحسم نتيجتها حتى الثواني الأخيرة على الرغم من أن غولدن ستايت ووريرز تقدم بفارق 10 نقاط قبل 3 دقائق من نهايتها.

ونجح كليفلاند كافالييرز إلى حد كبير في الحد من القوة الهجومية لكوري كون أفضل لاعب في الدوري الموسم الماضي سجل 19 نقطة فقط 6 تسديدات ناجحة من أصل 15 محاولة بينها ثلاثية من 4 محاولات مع 7 تمريرات حاسمة ومثلها متابعات.

ولم يكن غولدن ستايت فعالاً في الرميات الثلاثية التي تعتبر عادة قوته الضاربة فبلغت نسبة نجاح لاعبيه فيها 41 بالمئة فقط، حيث نجحوا 5 مرات فقط من أصل 18 محاولة.

وكان أبرز لاعب في صفوف أصحاب الأرض درايموند غرين صاحب الثنائية المزدوجة «دابل دابل» بتسجيله 22 نقطة مع 15 متابعة و7 تمريرات حاسمة، وأضاف كلاي طومسون 18 نقطة، فيما كان اللاعب الحاسم في صفوفه هو البديل شون ليفينغستون الذي سجل 16 نقطة من خلال 8 تسديدات من أصل 9 محاولات في 22 دقيقة.

وعلى الرغم من أن فريقه مني بخسارته الأولى في مبارياته السبع الأخيرة والثامنة في 27 مباراة، بدا «الملك» ليبرون جيمس متفائلاً، وقال: «إذا واصلنا اللعب بطريقة دفاعية جيدة، سيكون من الصعب على الفرق الأخرى التغلب علينا».

وأنهى جيمس المباراة كأفضل مسجل برصيد 25 نقطة مع 9 متابعات، وأضاف جي آر سميث 14 نقطة.

وسيلتقي الفريقان مجدداً في 18 كانون الثاني المقبل.

ولم يكن غولدن ستايت بحاجة إلى هدية لتعزيز موقعه في صدارة المنطقة الغربية، بيد أن مطارديه المباشرين سان أنتونيو سبيرز وأوكلاهوما سيتي ثاندر منحاه إياها بخسارتهما، الأول أمام مضيفه هيوستن روكتس 84-88، والثاني أمام ضيفه شيكاغو بولز 96-105.

هيوستن روكتس – سان أنتونيو سبيرز

على ملعب «تويوتا سنتر»، أوقف هيوستن روكتس الانتصارات السبع المتتالية لسان أنتونيو سبيرز بالفوز عليه 88-84.

ويدين هيوستن روكتس بفوزه السادس عشر في 31 مباراة إلى نجمه جيمس هاردن صاحب 20 نقطة بينها 18 نقطة في الشوط الثاني، و9 تمريرات حاسمة والبديل تيرانس جونز الذي سجل 14 نقطة، ودوايت هاوارد صاحب «دابل دابل» بتسجيله 11 نقطة مع 12 متابعة.

في المقابل، كان كاوهي ليونارد ولاماركوس ألدريدج أفضل مسجلين في صفوف سان أنتونيو سبيرز برصيد 20 و18 نقطة على التوالي مع 7 متابعات للأول و9 للثاني، وحقق تيم دنكان «دابل دابل» بتسجيله 13 نقطة مع 11 متابعة بيد أن ذلك لم يكن كافياً لتجنيب فريقهم الخسارة السادسة في 31 مباراة هذا الموسم.

واكتفى النجم الفرنسي توني باركر بسلة واحدة مع 3 تمريرات حاسمة ومثلها متابعات.

وبقي سان أنتونيو سبيرز ثانياً في المنطقة الغربية، وهيوستن روكتس سابعاً في المنطقة ذاتها.

أوكلاهوما سيتي – شيكاغو بولز

وعلى ملعب «شيسابيك إينرجي أرينا»، فاجأ شيكاغو بولز خامس المنطقة الشرقية مضيفه أوكلاهوما سيتي ثاندر ثالث الغربية وانتزع منه فوزاً ثميناً 105-96.

وفرض الثلاثي ديريك روز والإسباني باو غاسول وجيمي باتلر نفسه نجماً للمباراة بتسجيله 63 نقطة ساهمت بشكل كبير في تفوق شيكاغو بولز على أوكلاهوما سيتي ثاندر ونجميه كيفن دورانت وراسل وستبروك صاحبي 55 نقطة.

وكان شيكاغو بولز في طريقه إلى تحقيق فوز سهل عندما تقدم في فترة من فترات المباراة بفارق 18 نقطة بيد أنه عاش فترة عصيبة في الربع الأخير عندما قلص أوكلاهوما سيتي ثاندر الفارق إلى 6 نقاط، بيد أن قتالية الثلاثي روز وغاسول وباتلر كان لها دور كبير في اخراج المباراة إلى بر الأمن وتحقيق الفوز السادس عشر في 27 مباراة، فيما مني أوكلاهوما سيتي ثاندر بخسارته العاشرة في 30 مباراة هذا الموسم والأولى بعد 3 انتصارات متتالية.

وكان باتلر أفضل مسجل في صفوف شيكاغو بولز برصيد 23 نقطة مع 6 متابعات و4 تمريرات حاسمة، وأضاف غاسول «دابل دابل» بتسجيله 21 نقطة مع 13 متابعة و6 تمريرات حاسمة، وروز 19 نقطة.

أما في صفوف الخاسر، فكان دورانت أفضل مسجل في المباراة برصيد 29 نقطة مع 9 متابعات و7 تمريرات حاسمة، وأضاف وستبروك 26 نقطة مع 8 تمريرات حاسمة و7 متابعات.

ميامي هيت – نيو أورليانز بيليكنز

وعلى ملعب «أميركان إيرلاينز أرينا»، احتاج ميامي هيت الى التمديد للتغلب على ضيفه نيو اورليانز بيليكنز 94-88 بعدما انتهى الوقت الأصلي بالتعادل 78-78.

وفرض كريس بوش نفسه نجماً للمباراة بـ«دابل دابل» فكان أفضل مسجل برصيد 30 نقطة مع 10 متابعات و4 تمريرات حاسمة، وأضاف دواين وايد 19 نقطة، فيما تألق زميلهما حسن وايتسايد تحت السلة بـ17 متابعة هي الأفضل في المباراة في أقل من 25 دقيقة مع 8 نقاط.

في المقابل، برز أنطوني ديفيس في صفوف الخاسر بتسجيله 29 نقطة مع 15 متابعة.

لوس أنجليس ليكرز – لوس أنجليس كليبرز

وعلى ملعب «ستيبلز سنتر»، حسم لوس أنجليس كليبرز الدربي أمام مضيفه لوس أنجليس ليكرز بالفوز عليه 94-84 بفضل 23 نقطة لكريس بول.

واكتفى نجم ليكرز كوبي براينت الذي خاض آخر مباراة له في عيد الميلاد كلاعب حيث سيعتزل في نهاية الموسم، بتسجيله 12 نقطة فقط مع 3 متابعات ومثلها تمريرات حاسمة.

وهي الخسارة الـ 25 في 30 مباراة لليكرز صاحب المركز الأخير في المنطقة الغربية، فيما حقق لوس أنجليس كليبرز فوزه السابع عشر في 30 مباراة وارتقى إلى المركز الرابع في المنطقة ذاتها.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق