دردشة صباحية

يكتبها الياس عشّي

رحل مطران الفقراء الأخ غريغوار حداد بعد صراعين مريرين: أوّلهما مع سدنة الهيكل الذين رفضوا إيقاعاته الجديدة، وأسلوب حياته البسيط، وثانيهما مع مرض أنهك جسده، ولكنه عجز عن كسر إرادة الصمود عنده.

ويوم سِيمَ الكاهن غريغوار حداد مطراناً على أبرشية بيروت للروم الكاثوليك، بدا وكأنه لم يحفظ من عظات السيد المسيح سوى قوله «كنت جوعاناً فأطعمتوني، وعرياناً فكسيتموني»، فعمل بهدي هاتين العبارتين إلى آخر يوم من أيام حياته، واستحق بجدارة لقب مطران الفقراء.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق