… ومديرية تورنتو شيّعت الرفيقة المناضلة راغدة شجاع العريضي

شيّعت مديرية تورنتو في الحزب السوري القومي الاجتماعي الرفيقة المناضلة راغدة مؤيد شجاع العريضي، في مأتم حزبي حضره حشد من المواطنين والقوميين من مديريات تورنتو وأوتاوا ولندن.

تخلل التشييع كلمة ألقاها أدونيس حماده ابن شقيقة الراحلة تحدث فيها عن مزايا خالته وإيمانها العقائدي، وعملها الدؤوب لنصرة القضية القومية.

ثم ألقى غالب شجاع شقيق الراحلة ، كلمة مؤثرة باسم العائلة، شكر فيها كلّ من شاركهم العزاء في مصابهم الأليم.

وألقى كلمة الحزب السوري القومي الاجتماعي منصور منصور، فتحدّث عن الراحلة التي آمنت بالصراع، فصارعت بالإيمان والفكر، وآمنت بمجتمع علماني، يحقق العدالة الاجتماعية.

واشار إلى أنّ أمتنا تخوض حرباً مصيرية في مواجهة المؤامرات التي تحاك ضدّها، بهدف تفتيتها وتقسيم المقسّم، ونرى كيف أنّ شعبنا يُقتل وتنهب ثرواتنا ويُزوّر تاريخنا وتهدم معالم حضارتنا، وتباع آثارنا بالمزاد، بإشراف من اغتصب فلسطين وكيليكيا والإسكندرون وبمساعدة عرب النفط وأموالهم.

أضاف: يأتي شذاذ الآفاق تحت مسمّى «الجهاد» وأيّ جهاد هذا الذي لا يعرف معنى لمصطلح الإنسانية والأخلاق والقيم. ولكن نحن لا زلنا على قناعتنا بأنّ فكرنا القومي هو الحلّ وطريق الخلاص، وأنّ حزبنا الذي ينادي بوحدة المجتمع يعمل من أجل ذلك، حيث يقاتل رفقاؤنا ضدّ الإرهاب وداعميه ويستشهدون من أجل عزة الأمة ووحدتها.

وختم منصور كلمته بتقديم التعازي باسم الحزب إلى العائلة.

بعد ذلك حُمل نعش الرفيقة الراحلة على أكفّ القوميين لمواراته الثرى، وأدّيت تحية الوداع، وسار في المقدّمة حملة الأكاليل بينها أكليل باسم رئيس الحزب الأمين أسعد حردان، ومن مديريات كندا والولايات المتحدة الأميركية. البقاء للأمة.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق