الاحتلال يصادر 500 دونم جنوب نابلس

قررت سلطات الاحتلال الصهيوني، أمس، مصادرة 500 دونم في قريتي جوريش وقصرة جنوب مدينة نابلس شمالي الضفة الغربية التي شهدت حملات اعتقال واعتداءات من جانب قوات الاحتلال والمستوطنين.

وقال غسان دغلس، مسؤول ملف الاستيطان في شمالي الضفة الغربية، إن حكومة العدو قرّرت رسمياً مصادرة 500 دونم من أراضي القريتين، وهي أراضٍ تعود ملكيتها بالكامل إلى السلطة الفلسطينية، وتصنّف بأنها أراضي دولة أو أراضٍ «أميرية» كما تدّعي سلطات الاحتلال.

وأضاف دغلس أن القرار الصهيوني، كما صدر يتضمّن أن هذه أراضٍ أميرية وتابعة للدولة، ومَن لديه أراضٍ خاصة في هذه المنطقة عليه التقدم باعتراض خلال الفترة القانونية لدى إدارة المدينة الصهيونية. وأكد أن جزءاً كبيراً من هذه الأراضي مزروع بالزيتون، وفيها آبار مياه يستخدمها الفلسطينيون في عملية الري.

في الأثناء، اعتدى مستوطن بحماية قوات الاحتلال، أول أمس، على طفلة، فيما اعتدى جنود الاحتلال على ثلاثة أطفال بالضرب في البلدة القديمة من مدينة الخليل. وقال رائد أبو أرميلة: «قمت بنقل طفلتي دانا 7 سنوات إلى مستشفى الخليل الحكومي، بعد وقوعها على الأرض خلال محاولتها الهرب من مطاردة المستوطن المتطرف باروخ مارزل قرب الحرم الإبراهيمي، حيث نزفت الدماء من فمها». وأضاف أن جنود الاحتلال اعتدوا بالضرب على طفلي معتصم 10 سنوات ، وعلى الشقيقين نبيل وفرحات نادر الرجبي 14 و10 سنوات بالضرب المبرح.

واعتقلت قوات الاحتلال 15 مواطناً بينهم فتاة من محافظات الضفة. وذكر نادي الأسير، في بيان، أن ثلاثة فلسطينيين اعتُقلوا من محافظة نابلس. واعتُقل ثلاثة فلسطينيين من محافظة قلقيلية.

فيما اعتقل الاحتلال فلسطينيين اثنين من جنين وفي مخيم قلنديا وكفر عقب، اعتُقل ثلاثة فلسطينيين، علاوة على شاب آخر من محافظة رام الله والبيرة. واعتُقل شاب وفتاة من الخليل، ومن محافظة طوباس اعتُقل حامد مسلماني 32 عاماً .

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق