تونس: اعتقال 11 إرهابياً

اعتقلت قوات الأمن التونسي 11 عنصراً تكفيرياً يعملون على تسفير الشباب إلى سورية.

وقالت وزارة الداخلية، في بيان صحافي، إن «المتهمين يعملون على تسفير الشباب عن طريق استعمال طوابع تسمح لهم بدخول بلد مجاور بصفة قانونية والمغادرة منه»، مضيفة أن من بين هذه العناصر أحد الإرهابيين المطلوبين لانتمائه إلى إحدى الخلايا الإرهابية والتي تخطط لتصفية عدد من الشخصيات.

وأضافت الوزارة أن المعتقلين اعترفوا بنشاطهم في مجال تمويل عائلات العناصر الإرهابية الموجودة ضمن صفوف التنظيم الإرهابي «داعش» بالتنسيق مع عناصر إرهابية موجودة بالقطر الليبي.

وكثفت القوات الأمنية حملاتها الرامية إلى التصدي للجماعات المتشددة بعد التفجير الانتحاري الذي استهدف حافلة للأمن الرئاسي في تشرين الثاني الماضي.

يذكر أن السلطات التونسية أعلنت مقتل حوالى 800 شاب تونسي يقاتلون في صفوف جماعات مسلحة في بؤر التوتر خاصة في الأراضي السورية.

من جهة أخرى، أعلنت النيابة العامة التونسية أمس أن القضاء حكم على 3 تونسيين بالإعدام في قضية ذبح شرطي. وأضافت النيابة أن تونسياً رابعاً في الـ»42 عاماً» من عمره حكم عليه غيابياً بالسجن نافذاً 22 سنة بتهمة «التحريض والمساعدة في ارتكاب جرائم إرهابية».

وأشارت النيابة التونسية إلى أن الرجال الأربعة الذين «ينتمون إلى مجموعة إرهابية»، حوكموا الثلاثاء الماضي أمام المحكمة الابتدائية في تونس بتهمة قتل شرطي في مدينة الفحص، التي تبعد حوالى 60 كلم جنوب غرب العاصمة.

وصدر بحق ثلاثة منهم تتراوح أعمارهم بين 21 و26 عاماً حكم بالإعدام بتهمة «القتل العمد مع سبق الإصرار»، وأحكام بالسجن تتراوح بين 10 و22 سنة بتهمة «الانتماء لمجموعة إرهابية والتحريض على ارتكاب جرائم».

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق