عمال ومستخدمو مستشفى البترون يعتصمون اليوم للمطالبة باستمرار الضمان في إدارته

دعت نقابة عمال ومستخدمي مستشفى البترون في بيان أمس، «العاملين في المستشفى إلى التوقف عن العمل عند الساعة الثامنة صباح اليوم الخميس والتجمع والاعتصام أمام مدخل المستشفى وتأمين العمل فقط لاستقبال الحالات الطارئة».

وأسفت النقابة «لما آلت إليه الأمور من إستخفاف ولا مبالاة والتعاطى اللامسؤول بعدم صدور أي قرار من الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، بإستمرارية العمل في المستشفى بعد 31 كانون الأول الجاري».

واعتبرت هيئة دعم المستشفى، بدورها، أنّ «عدم صدور القرار بمثابة تهديد مباشر للعشرات من المرضى ولجميع العاملين في المستشفى ولأبناء منطقة البترون»، داعية إلى المشاركة في التحرك الذي دعت اليه النقابة للاعتصام اليوم للمطالبة بالإسراع في اتخاذ القرار المصيري القاضي باستمرار إدارة الضمان الاجتماعي للمستشفى، لأنّ المراجع المعنية في الدولة لم تتخذ حتى الآن التدابير القانونية والإدارية والمالية التي تكفل إستمرار عمل المستشفى وتقديم خدماته الصحية للمواطنين».

وحذرت الهيئة من «عدم اتخاذ هذه التدابير بالسرعة اللازمة، وخلال 24 ساعة سيؤدي حتماً إلى إقفال المستشفى في 1/1/2016»، معلنة عن «إقفال أوتوستراد طرابلس ـ بيروت في حال لم تتم الاستجابة لمطلبها».

وأصدرت اللجنة الطبية في المستشفى، من جهتها، بياناً دعت فيه إلى الاعتصام اليوم في باحة المستشفى تلبية لدعوة النقابة وذلك «للمطالبة بالإسراع في اتخاذ القرار المصيري القاضي باستمرار الضمان بإدارة المستشفى المهدَّد بالإقفال» ابتداء من يوم غد الجمعة في 1/1/2016، كما حمّلت اللجنة «الجميع المسؤولية الكاملة عن هذا الإقفال».

ودعت اللجنة «كلّ المسؤولين الرسميين والشعبيين إلى القيام بالاتصالات السريعة مع إدارة الصندوق للعمل على الاستمرار في إدارة واستثمار هذا المرفق الطبي الحيوي للبترون والمنطقة»، وأعلنت عن «الاستمرار بتنفيذ المزيد من التحركات في حال لم تتم الاستجابة لهذا المطلب».

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق