الخمر المجفّف

أثوابٌ زركشها الفرح

وعانقتها كأهداب أمّ حنون

تحجب عنا أدران الفزع

تنقش على دفاترنا

تعاويذها الموشاة

نسرد لنواطيرها زلاتنا

نتفيأ ظلال نوافذها

بعد أن ضاقت بنا كهوف العتم

وتسجّت أسرارنا على لسان الفجر

أميرة المكان… والأزمان

تاجها مرصّع بياقوت الحقول

حرّاسها اغتسلوا بالخمر المجفّف

نخلع على أعتابها خطانا المتعثّرة

ندخلها…. قانطين

بالعشق مسربلين

تتقمّص أرواحنا

وتعيد ارتداءنا

كأننا الأكوان

رنا حيدر

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق