الهند تعلن تصفية جميع مهاجمي قاعدتها الجوية في ولاية بنجاب

أفادت مصادر رسمية أمس بأن الهجوم المسلح الذي استهدف القاعدة الجوية في ولاية البنجاب شمال غرب الهند أودى بحياة 17 شخصاً على الأقل، إلى جانب سقوط عدد من الجرحى.

وقال راجيف مهريشي النائب الأول لوزير الداخلية الهندية للصحافيين إن من بين القتلى 6 عناصر من القوات الجوية و5 آخرين رجال الأمن، مشيراً إلى تصفية 6 من المهاجمين، لكن رجح وجود اثنين آخرين ما يزالان في القاعدة.

وبحسب السلطات الهندية، فإن المسلحين الذين ينتمون لجماعة «جيش محمد»، هاجموا فجر السبت الماضي القاعدة الجوية في بلدة بنهانكوت، مشيراً إلى أن هؤلاء المسلحين تسللوا إلى الأراضي الهندية قادمين من مدينة بهاولبور الباكستانية المجاورة مستقلين سيارة للشرطة قاموا بسرقتها قبل يوم من الحادث، وتم العثور عليها في قرية تقع على بعد كيلومتر واحد من مكان الهجوم.

وفي السياق، قال المارشال الجوي الهندي أنيل خوسلا إن عملية تأمين القاعدة الجوية لا تزال مستمرة فيما قالت الحكومة إنه لا يمكنها بعد تأكيد مقتل مسلحين كانا مختبئين في الداخل. وقال وزير الداخلية راجيف مهريشي للصحافيين في نيودلهي إنه تأكد مقتل أربعة مسلحين وإنه يأمل أن يقتل الاثنان الآخران الطليقان بحلول بعد الظهر.

يذكر أن الهجوم وقع بعد أيام من زيارة رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي إلى باكستان، وهي أول زيارة يقوم بها رئيس الحكومة الهندية إلى باكستان منذ 10 سنوات.

من جهتها، دانت وزارة الخارجية الباكستانية الهجوم، مؤكدة تمسك بلادها بالتعاون مع الهند وغيرها من دول المنطقة من أجل استئصال الإرهاب.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق