حمدان: الأمة لن تنتصر إلّا في فلسطين

حيّا أمين الهيئة القيادية في «حركة الناصريين المستقلين المرابطون» العميد مصطفى حمدان في كلمة له في «دار الندوة»: «أهلنا في فلسطين، المناضلين المقاومين الذين كسروا كلّ القيود الفصائلية وألغوا تسميات كل الحركات، هؤلاء الشباب الذين خرجوا ليُعيدوا دائماً شعلة النضال إلى فلسطين بالدهس والحجر والسكين، وبكلّ الوسائل المتاحة ليؤكّدوا دائماً أنّ فلسطين فقط هي معراجنا إلى رب العالمين، وكل من يحاول أن يدّعي تحريراً وتقدّماً خارج فلسطين والمسجد الأقصى فمصيره جهنم وبئس المصير» .

ورأى حمدان أنّ العملية التي نفّذتها مجموعة الشهيد سمير القنطار في مزارع شبعا المحتلة «تمثّل قيمة المقاومة، وهي الردّ على كل المحرّضين والنّافخين في أبواق المذهبية المتوحشة، وتعتبر هذه العملية بعض قناطير «الراغبون» على طريق القدس»، مثنياً على كلمة «الراغبون» التي أطلقها الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله في ذكرى تأبين القائد الشهيد سمير القنطار، حين قال «هم يهربون ويختبئون ونحن الراغبون باتجاه فلسطين».

وأكّد حمدان «أنّنا دائماً مع هذه المقاومة، مع رجال الله، مع حزب الله، لأنهم الراغبون في السير إلى تحرير كل فلسطين، وقدسها الشريف» .

وأردف حمدان «على صعيد أمتنا العربية، سمعنا الكثير عن تحالفات وُلدت في ليل، وسمعنا الكثير عن لقاءات ثنائية، وسمعنا عن إجراءات غير قانونية وغير شرعية وظالمة بحق المناضلين من أبناء الأمة، لكنّنا نؤكّد أنّ هذه الأمة لن تنتصر إلّا في فلسطين وعلى أرض فلسطين، ولن تنتصر أبداً في هذه الإمارات والمشيخات في جمهوريات الموز، إمارات الطوائف والمذاهب التي يسعون إلى إقامتها لتحقيق هدف واحد وهو إعلاء شأن الدولة اليهودية على أرض فلسطين» .

وختم حمدان قائلاً: «نحن على اقتناع تام بأنّ الدولة اليهودية إلى زوال تام، وأنّ أهلنا في فلسطين سينتصرون، وستنتصر الأمة بهم».

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق