بري: هناك مفاجآت أكثر من سارة

وصل رئيس مجلس النواب العراقي سليم الجبوري أمس إلى بيروت في زيارة تستمر يومين يلتقي خلالها رئيس المجلس النيابي نبيه برّي ورئيس الحكومة تمام سلام.

ومساء استقبل برّي الجبوري والوفد المرافق والسفير العراقي في لبنان علي العامري، بحضور النائب علي بزي، ودار الحديث حول التطورات الراهنة في المنطقة.

وبعد اللقاء عقد بري والجبوري مؤتمراً صحافياً مشتركاً، استهلّه برّي بكلمة ترحيبية، قال فيها: «بالحقيقة هي زيارة مفاجئة، ودائماً في المفاجآت تكون هناك مفاجآت أكثر من سارّة في هذا الزمن الذي يحيط بالعالم العربي، ومن بينه لبنان وخاصة في العراق. يُطلّ علينا دولة الرئيس الجبوري الذي هو من القادة القلائل الذين توجّوا العمل البرلماني والذين يؤمنون بالدبلوماسية البرلمانية أيضاً، والذي آمل كل الخير، إن شاء الله، على يديه في العراق الشقيق».

بدوره، قال الجبوري: «كان لي الشرف الكبير أن ألتقي بدولة الرئيس نبيه برّي، الذي يُعتبر بالنسبة إلينا مدرسة في الرؤية والقدرة في الوقت ذاته على لمّ الشمل وجمع الكلمة، وتوحيد الرؤية». أضاف: «العراق في هذه الأيام يمرّ في مرحلة انتصارات على «داعش»، وهو مُقبل وسيُتوّج إن شاء الله عمّا قريب بعملية القضاء بشكل مبرم على الإرهاب في مختلف المحافظات التي سيطر عليها. هذا الجهد الداخلي يحتاج في الوقت ذاته إلى تعضيد عربي، ويحتاج إلى تبنّي مواقف، وإلى إزالة الأزمات والاختناقات، وإيماناً أيضاً أنّ العراق هو جزء من المنظومة العربية، وهو راغب في أن يلعب هذا الدور».

أضاف: «لقد حملت معي لدولته تحيات صنّاع القرار من القيادات السياسية السيد رئيس الوزراء والسيد رئيس الجمهورية، وفي الوقت ذاته، الأمل الكبير في أن تتعاون جهودنا وأن تتضافر في عملية بناء بلداننا، وأن نتجاوز الخلافات السياسية وننطلق إلى عملية النصر على «داعش» ومن يواليها، وفي ذات الوقت الدور الأكبر في جمع الكلمة بين الأطراف العربية والدولية أجمع».

وتابع: «أيضاً لا يفوتني أن أذكر أنّنا مقبلون على مؤتمر البرلمانات الإسلامية في بغداد، وهو سيعقد لأول مرة في العراق، وبطبيعة الحال الأمل كبير جداً في حضور رؤساء البرلمانات، وهذه الزيارة أيضاً تحمل في طياتها دعوة مباشرة وكريمة لدولة الرئيس برّي لتشريفنا في هذا الإطار».

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق