أولى

حقوق الإنسان النيابية:
لا قتلى بين المتظاهرين العراقيين
 في حادثة الوثبة!؟

أكدت لجنة حقوق الإنسان في مجلس النواب العراقي، أمس، أنه لا يوجد أي قتلى بين المتظاهرين في حادثة الوثبة، فيما شدّدت على وقوفها مع سيادة القانون وحفظ البلاد من «الفوضى العارمة».

وأصدرت لجنة حقوق الإنسان النيابية تنويهاً حول ما ذكرته في بيان سابق لها، بخصوص إعدام الشاب في ساحة الوثبة وجاء فيه «انه بعد ارتكابه جريمة قتل المواطنين»، مبينة أنها تود الاشارة الى أن لم يتواجد اي قتلى في ساحة التظاهر حسب التقارير الحكومية وانها كانت تريد ان تؤكد أن الشاب المغدور لا ينبغي له ان يقتل بهذه الطريقة حتى وإن كان ارتكابه قتل المواطنين صحيحاً».

واضافت، «تبين لنا عدم وجود أي قتلى بين المتظاهرين لذا اقتضى التنويه».

ودعت اللجنة «القضاء والقوات الأمنية الى ملاحقة الجناة وإنزال القصاص العادل بمرتكبي هذه الجريمة البشعة»، مؤكدة «وقوفها مع سيادة القانون وحفظ البلاد من الفوضى العارمة والتي ستحرق الاخضر واليابس».

وكان زعيم ائتلاف الوطنية اياد علاوي، حمل أمس، الأجهزة الأمنية المسؤولية لحادثتي الوثبة والسنك في بغداد.

وقال علاوي، في تغريدة له على موقع تويتر، إن وعي المتظاهرين وانضباطهم هو الذي حافظ على المسار السلمي للتظاهرات، ونأى بها عن أي اعمال عنف أو تخريب او انتقام طوال الشهرين الماضيين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق