أولى

الرئيس العراقي: لن أتسلّم صلاحيات رئيس الحكومة

أكد مصدر سياسي عراقي، أمس، بأن رئيس الجمهورية، برهم صالح، لا يُريد تسلّم صلاحيات رئيس الحكومة في فترة الفراغ الدستوري، بعد استقالة عادل عبد المهدي.

وقال إنصالح يسعى حالياً إلى تقديم مرشحين لرئاسة الحكومة من خلال الاجتماع الذي سيعقده مع قادة الكتل السياسية، مبيّناً: “حتى لو دخل العراق في فراغ دستوري، فإنه لن يتسلّم صلاحيات رئيس الحكومة”.

وأعلن رئيس الحكومة العراقية المستقيل، عادل عبد المهدي، أمس الثلاثاء، أن حكومته ستستمرّ بتصريف الأعمال لحين تشكيل حكومة جديدة.

يُذكَر أن عبد المهدي رفع استقالته من منصبه لمجلس النواب في الرابع من ديسمبر، استجابة لمطالب المتظاهرين والمرجعية الدينية في البلاد.

وفي سياق متّصل، كشف مصدر عراقي، أمس، بأن السفارة الأميركية في بغداد دخلت منذ أيام في حالة إنذار مستمر، فيما أشار إلى قيامها بإجلاء بعض موظفيها.

وقال المصدر إنالسفارة الأميركية في بغداد قامت خلال الأسابيع الماضية بإجلاء عدد من موظفيها غير الضروريين إلى خارج العراق بسبب الأوضاع التي تشهدها البلاد”.

وأضاف أنالسفارة دخلت منذ أيام في حالة إنذار بعد التهديدات التي تعرّضت لها من قبل فصائل مسلحة”.

إلى ذلك، عقدتلجنة حقوق الإنسان في العراقاجتماعاً معخلية الأزمة، بحضور جميع أعضاء اللجنة ورئيسالمفوضية العليا لحقوق الإنسان، وعدد من المفوّضين.ونوقشت خلال الاجتماع الذي شارك فيه نائب رئيس اللجنة، أرشد الصالحي، الأحداث الأخيرة التي رافقت التظاهرات، منها حوادث الاغتيال والخطف والاعتقالات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق