أخيرة

فاكهة تساعد على خفض ضغط الدم

يعتبر ضغط الدم من الأمراض الشائعة عالمياً، خصوصاً مع تقدم الإنسان بالسن، وضغوط الحياة اليومية، وتناول الوجبات السريعة والابتعاد عن ممارسة الرياضة.

وينصح الأطباء باتباع حمية غذائية متوازنة لضبط حالات الارتفاع الكبير والمستمر بضغط الدم، والمراجعة الدورية للطبيب للعمل على إعادة ضبط نوعية ونسبة الأدوية الممنوحة للمريض، وتساعد الأطعمة الغنية بالألياف والمغنيزيوم بضبط ضغط الدم، بالإضافة إلى 150 دقيقة من النشاط البدني الأسبوعي، والذي ينصح به الأطباء وخبراء الصحة، للحفاظ على مؤشر ضغط دموي مستقر.

وتشير الدراسات البريطانية إلى توافر ثلاث فواكه على المائدة اليومية يمكن أن تحد من ارتفاع ضغط الدم في جسم الإنسان، وهي الموز والتفاح والتوت الأزرق.

وتعتبر هذه الفاكهة، من الفاكهة الشائعة في العالم والمتوفرة في الأسواق، والتي من شأنها تحسين قراءة ضغط الدم في جسم الإنسان.

التفاح: يعتبر التفاح من الفاكهة الغنية بمادة الكيرسيتين، وهي مادة تنتمي إلى الفلافورنويد، وهي مركبات عضوية لها مفعول مضاد للأكسدة ومضاد للجذور الحرة. وتعمل هذه المادة على إبطال مفعول الجذور الحرة، وهي جزيئات كيميائية مؤينة ضارة للجسم، وتقوم هذه المادة أيضاً بدعم الأوردة مما يخفض ضغط الدم بشكل طبيعي.

الموز: من الخيارات المتوفرة في الأسواق، والتي ينصح بأن تكون على مائدة الأشخاص الذين يعانون من الضغط، لاحتوائها على مادة البوتاسيوم، حيث تشير الدراسات إلى أن استهلاك موزتين يومياً يمكن أن يساعد على خفض ضغط الدم بنسبة 10% تقريباً.

التوت الأزرق: يعتبر التوت الأزرق من الفواكه الغنية بمادة الفلافونويد، والتي لديها قدرة عالية مضادة للأكسدة، وتساعد على خفض ضغط الدم بشكل كبير، بالإضافة لاحتواء التوت على مادة الأنثوسيانين التي تنتمي إلى مجموعة الفلافونويد. وتشير الدراسات إلى أن الأشخاص الذين يتناولون هذه المادة بشكل منتظم ينخفض لديهم الضغط بنسبة 8%، وبحسب الباحثين فإن هذه المادة «الأنثوسيانين» تقلل من ارتفاع ضغط الدم بشكل كبير، عن طريق تعزيز أكسيد النيتريك، وهي مادة كيميائية متواجدة على جدران الشرايين وتساعد في استرخاء الأوعية الدموية وتمددها، بحسب موقع «أكادير 24».

            (أكادير 24)

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق