أولى

الأردن وفرنسا يدعوان لبذل الجهود لمنع التوتر في المنطقة

بحث الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، مع العاهل الأردني، الملك عبد الله الثاني، أثناء لقاء جمعهما في قصر الإليزيه، مساء الأربعاء، العلاقات الثنائية والمستجدات الإقليمية والدولية.

وأفادت وكالة الأنباء الأردنية بأن الجانبين شددا على ضرورة بذل كل الجهود اللازمة للحيلولة دون حدوث أي تصعيد أو زيادة للتوتر في المنطقة.

ولدى تطرقهما لموضوع الصراع الفلسطيني الصهيوني، دعا الرئيسان إلى ضرورة إنهاء هذا الصراع على أساسحل الدولتين، وبما يضمن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة على خطوط 4 يونيو عام 1967.

كما جدد الملك الأردني والرئيس الفرنسي التأكيد على ضرورة التوصل إلى حل سياسي للأزمة السورية، يحفظ وحدة سورية أرضاً وشعباً ويضمن عودة طوعية وآمنة للاجئين.

وتابعت الوكالة أن الملك عبد الله الثاني أكد ضرورة الحفاظ على أمن العراق واستقراره، وحماية شعبه بكل مكوناته، وتكثيف الجهود لتجاوز التوتر، وتجنيب المنطقة أي تهديد لأمنها.

وأعرب عبد الله الثاني للرئيس الفرنسي عن تقديره للدعم الذي تقدمه باريس للأردن في العديد من البرامج التنموية، حسبما أوردت وكالة “بترا”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق