الوطن

التقى سفيرَيْ فرنسا واليابان مخزومي: المرحلة صعبة جداً وتحتاج لجهود كبيرة من الجميع

التقى رئيس «حزب الحوار الوطني» النائب فؤاد مخزومي السفير الفرنسي برونو فوشيه، وبحث معه في الأوضاع المحلية والإقليمية والدولية.

إثر اللقاء، أكد مخزومي «متانة العلاقات اللبنانيةالفرنسية واهتمام فرنسا الدائم باستقرار لبنان، خصوصاً المواقف الداعمة والإيجابية التي أعلنها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بعد تشكيل الحكومة الجديدة وأن فرنسا ستفعل كل شيء لمساعدة لبنان على الخروج من الأزمة العميقة التي تعصف به، معوّلاً على «سياسة إصلاحية للحكومة الجديدة».

كذلك استقبل مخزومي، في مكتبه، في وسط بيروت، سفير اليابان تاكيشي أوكوبو وعرض معه الأوضاع في لبنان والمنطقة.

ولفت مخزومي إلى أن الحديث تطرّق إلى «الأوضاع في لبنان والصراعات الإقليمية والدولية المتصاعدة التي يجب أن يبقى بلدنا بعيداً من تداعياتها»، شاكراً «لليابان اهتمامها بلبنان».

ولفت إلى أن «لبنان يبقى جسراً بين الشرق والغرب وعامل تواصل»، مشدداً على أهمية الحفاظ على أفضل العلاقات بين لبنان واليابان والبحث في سبل تعزيزها ولا سيما في مجالات التكنولوجيا والصناعات الخفيفة والتقنيات.

من جهة أخرى، شدّد مخزومي على أن المرحلة صعبة جداً وتحتاج لجهود كبيرة من الجميع، وقال إن ثقته بالحكومة ستبقى وقفاً على وضوح مشروعها وخطة عملها، داعياً الحكومة إلى «تأمين حقوق المواطنين المنتفضين منذ السابع عشر من تشرين».

وجدّد رفضه أعمال الشغب والتعديات على الأملاك العامة والخاصة، لافتاً إلى أن «هناك مَن يريد تشويه الثورة وضرب تضحيات اللبنانيين منذ ما يقارب المئة يوم».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق