أولى

تونس: التطبيع خيانة عظمى 
وفلسطين ليست ضيعة حتى تُباع

في تصريحات شديدة اللهجة، انتقد الرئيس التونسي قيس سعيّد، الخطة الأميركيّة للسلام في الشرق الأوسط المعروفة بـصفقة القرن، ووصفها بـمظلمة القرن، معتبراً أن التطبيع خيانة عظمى.

وقال سعيّد خلال أول حوار تلفزيوني له بعد مئة يوم من تسلّمه العهدة الرئاسية، إن الخطة الأميركية ليست صفقة القرن بل مظلمة القرن وهي خيانة عظمى وليست تطبيعاً.

وأضاف: “الفكر المنهزم لن يكون مقدمة للنصر، ولن أتراجع عما قلته سابقاً حول مفهوم التطبيع الذي يعدّ مفهوماً دخيلاً والقضية اليوم هي الكيان المغتصب الذي يجب أن ننهي أفعاله وتشريده للشعب الفلسطيني”. وتابع أن مَن يعتبر التطبيع حالة طبيعية مخطئ، لأنها خيانة عظمى، قائلاً: “من تكون له علاقة مع الكيان المغتصب فهو خائن، وخيانته خيانة عظمى”. وأضاف: “فلسطين ليست ضيعة أو بستاناً حتى تكون موضوعاً لصفقة”.

وأعرب سعيد عن عدم ارتياحه الشديد للبيان الذي أصدرته وزارة الخارجية التونسية الأربعاء بخصوصصفقة القرن، والذي اكتفى بالتعبير عن القلق، وشدّد على أنه منالبيانات المألوفة التي مجّها التونسيونوكشف أنه تدخّل شخصياً لإصلاح هذا البيان.

الرئيس التونسي، كلف بفتح تحقيق في مشاركة لاعب يحمل الجنسيتين الفرنسية والإسرائيلية في دورة دولية للتنس في العاصمة تونس.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق