الوطن

قدّم سيارة جديدة لسائق التاكسي سليم خدوج فوّاز أطلق باسم المغتربين حملة لتوزيع 10 آلاف حصة غذائيّة في كلّ المناطق

 

أعلن الرئيس العالمي للجامعة اللبنانية الثقافية في العالم عباس فواز، بإسم المغتربين اللبنانيين والجامعة اللبنانية الثقافية في العالم وبإسم المجلس القاري الإفريقي، عن إطلاق حملة لتوزيع عشرة آلاف حصة تموينية وغذائية في مختلف المناطق اللبنانية وبالتنسيق مع البلديات والمخاتير والجمعيات الأهلية المعنية «دعماً للواقع الاجتماعي المتردي بعد سلسلة الأزمات التي كان آخرها جائحة فيروس كورونا وما رافقتها من إجراءات ضرورية».

وقال فوّاز في مؤتمر صحافي عقده بعد اجتماع الهيئة الإدارية للجامعة أمس «مع مطلع الربع الأخير للعام المنصرم توالت الملفات والأزمات على بلدنا الحبيب لبنان، ونتج عنها تظاهرات وإقفال طرق وساحات وأسواق مع بروز خلافات سياسية بين مكونات المجتمع وقد انعكس كل ذلك على الأسر والعائلات اللبنانية خاصة مع انفجار الأزمة المالية والنقدية والاقتصادية. وليكتمل « النقل بالزعرور» ، إنتشر الوباء العالمي «كورونا»، ما استدعى تطبيق الحجر المنزلي منذ ما يزيد عن أسبوعين وإعلان التعبئة العامة منذ ما يزيد عن أسبوع ، وبالتالي توقُف غالبية أرباب العائلات عن ممارسة اعمالهم اليومية، ما تسبّب بفقدان مداخيلهم المالية».

أضاف «أمام هذا الواقع المتردّي، وجّهنا الأسبوع الماضي نداءً للاخوة المغتربين ناشدناهم فيه أن يعبّروا كعادتهم عن تحسّسهم بآلام وحاجات الأسر اللبنانية المقيمة والمحتاجة نتيجة المشاكل الاقتصادية والصحية. هبّ المغتربون اللبنانيون لتلبية النداء الذي وجهناه وسارعوا لمد يد العون عبر تقديم مساعدات عينية ومالية لأهلنا في الوطن الحبيب لبنان».

وأعلن فوّاز «باسم المغتربين اللبنانيين وباسم الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم وباسم المجلس القاري الإفريقي وباسمي ، عن إطلاق حملة لتوزيع عشرة الاّف حصة تموينية وغذائية في مختلف المناطق اللبنانية وبالتنسيق مع البلديات والمخاتير والجمعيات الأهلية المعنية دعما للواقع الاجتماعي المتردي، للكثير من الأسر والأهل الكرام».

ونوجه إلى المغتربين بالقول «عطاءاتكم لا تنضب وأنتم دائماً تلبون النداء عند الشدائد، لأنكم تحملون الوطن وهموم اهله في وجدانكم، وأنتم من تخطى كل الحدود لتحموا هذا المجتمع بسخائكم وكرمكم. شكراً لكم اخواني المغتربين سدد الله خطاكم ، وأؤكد لكم أننا نحن في الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم نقف دائما معكم وخلفكم دعما لوطننا الحبيب لبنان».

وتخللت المؤتمر مداخلات لأعضاء الهيئة الإدارية في الجامعة حول أوضاع الإغتراب في ظل أزمة «كورونا» العالمية وما يمكن للجامعة تقديمه للمغتربين في دول انتشارهم.

وكان فوّاز قدّم سيارة جديدة لسائق الأجرة سليم خدوج الذي كان قد أحرق سيارته بعد تحرير محضر ضبط في حقه منذ يومين وتكفّل بتسديد كلّ ما يتوجب على خدوج من مترتبات مالية لإنجاز عملية تسجيل ونقل الملكية من سيارته القديمة إلى السيارة الجديدة.

وشكر خدوج كلاً من فوّاز والجامعة اللبنانية الثقافية في العالم «ليس لكونها جامعة كلّ المغتربين بل هي أيضاً تحمل همّ المقيمين».

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق