الوطن

«الحملة الأهليّة»: كورونا كشف خلل النظام العالميّ وقواه المهيمنة

 

عقدت «الحملة الأهلية لنصرة فلسطين وقضايا الأمة» اجتماعها الأسبوعي عبر التشاور الهاتفي بين الأعضاء، وأصدرت بياناً اشارت فيه إلى أنها توقفت أمام تداعيات المواجهة مع كورونا في لبنان وفلسطين والعالم العربي والعالم، وأكدت «أن عالم ما بعد كورونا لن يكون كعالم ما قبل كورونا، لأن هذا الجائحة، كما كشفت عن حجم التردي الأخلاقي والإنساني الذي يتحكم بأركان هذا النظام الذين أثبتوا أن الأولوية عندهم للمال والمصالح المادية على حساب كل الاعتبارات الأخلاقية والمتصلة بحقوق الإنسان التي طالما تبجحوا بها».

وفي هذا المجال توقفت الحملة «أمام الرسالة التي وجهها البابا في عيد الفصح المجيد»، وتوجهت «بالتقدير للأداء الحكومي والمجتمعي اللبناني في مواجهة هذه الجائحة، والتضامن الرسمي والشعبي الذي يشهده لبنان، والذي بدأ يعطي ثماره ويضع لبنان في طليعة الدول المتصدية بنجاح لكورونا، كما تصدى سابقاً بنجاح للاحتلال والعدوان والإرهاب وانتصر عليها».

كما وجهوا التحية «لوزارة الصحة وعلى رأسها الوزير الدكتور حمد حسن على الأداء المتميز بالتعاون مع الجسم الطبي في المستشفى الحكومي في بيروت والمستشفيات الأخرى وسائر هيئات المجتمع المدني المنخرطة في مواجهة الوباء بما فيها جمعيات مشاركة منذ سنوات في إطار الحملة الأهلية». ودعوا المجتمع «إلى دعم هذه الجمعيات باعتبارها المعبر عن روح شعبنا الحقيقية».

وحيا المجتمعون أيضاً «المبادرات الإنسانية التي تقوم بها بعض الجمعيات والهيئات اللبنانية والفلسطينية لمساعدة العائلات المحتاجة»، داعين الحكومة إلى «المراقبة الفعالة لتوزيع المساعدات المقررة للعائلات الأكثر فقراً وحاجة بعيداً عن المحاصصة والمحسوبيات التي طالما شوهت العديد من المبادرات السابقة».

ورأوا في «ذكرى مجزرة بوسطة عين الرمانة في 13 نيسان 1975، فرصة لكل اللبنانيين والفلسطينيين لكي يستخلصوا الدروس والعبر من تلك الحرب وأهمها أن قوة لبنان في وحدته، وأن وحدة لبنان تبقى في احترام تنوعه الاجتماعي والسياسي ودوره العربي والإنساني».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق