أولى

موسكو: واشنطن تخفي حقيقة تفشّ كبير لكورونا في قواتها في سورية

صرحت الخارجية الروسية بأن واشنطن تخفي حقيقة تفشي كورونا بين القوات الأميركية في سورية، محذرة من تحول الوضع الوبائي في شمال شرق سورية إلى كارثة لا تطاق تضاف إلى معاناة الناس هناك.

وقالت المتحدثتة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أمس: «هناك تقارير تفيد بانتشار عدوى فيروس كورونا في صفوف القوات الأميركية في سورية بوتائر عالية تنمّ عن انفجار في حصيلة الإصابات، في حقيقة يتم التكتم عليها».

وشددت زاخاروفا على أن القوات الأميركية تنتشر على الأراضي السورية بصورة غير شرعية، مضيفة: «تتحمّل واشنطن كامل المسؤولية عن سلامة المدنيين وتلبية احتياجاتهم الإنسانية على الأراضي الخاضعة لسيطرتها في شرق الفرات وفي جنوب البلاد بمنطقة التنف حيث مخيم الركبان للنازحين».

ولفتت إلى التقارير الصادرة عن الإدارة الذاتية الكردية بشمال شرق سورية حول تسلمها مساعدات إنسانية من الولايات المتحدة، وقالت: «تلك المساعدات غريبة، ويشار إلى أن الأميركيين لم ينقلوا للأكراد معدات طبية للتعقيم فحسب، بل وسائل لقمع تمرد السجناء، وهو ما يصعب تصنيفه ضمن المساعدات الإنسانية».

 وحذرت زاخاروفا من خطورة انتشار الفيروس خارج السجون ومخيمات اللاجئين الواقعة في شمال شرق سورية، حيث يمكن أن يتحوّل الوضع إلى «كارثة حقيقية ستجعل الحياة الصعبة أصلاً هناك، لا تطاق».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق