أولى

الجيش السوريّ يستعيد السيطرة على بلدتين بريف حماة بعد تسلّل إرهابيين إليهما جيفري: انهيار العملة السوريّة نتيجة إجراءاتنا

أشار المبعوث الأميركي الخاص المعني بشؤونسوريةجيمس جيفري، في تصريح له، إلى أن انهيار العملة السورية هو نتيجة للإجراءات التي تقوم بها الولايات المتحدة.

وأعلن جيفري أننا «نريد عملية سياسية من الممكن ألا تقود لتغيير النظام بينما نعمل تحت مظلة الأمم المتحدة».

جيفري الذي التقى جماعات من الإرهابيين أكثر من مرة قال أول أمس بأن ما يجري في سورية من ارتفاع للأسعار في احتياجات المواطن الأساسية وانخفاض سعر صرف الليرة هو بسبب إجراءات إدارته غير الشرعيّة التي تشكل انتهاكاً لأبسط حقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي.

ولم يقف الأمر عند ذلك بل تعداه إلى تباهي جيفري باستهداف المواطن السوري بلقمة عيشه قائلاً وفق مواقع إخبارية عدة «انهيار العملة السورية هو بسبب إجراءاتنا» إجراءات أجمعت الأغلبية الساحقة من دول العالم على أنها لاإنسانية ولاأخلاقية وتنتهك القوانين الدولية ولا سيما ما يسمى «قانون قيصر» الذي يفرض حصاراً على الشعب السوري ويهدد كل من يتعامل مع دولته بالعقوبات.

وتتجاهل الإدارة الأميركية ومن خلفها الاتحاد الأوروبي الدعوات والمطالبات الأممية المتكررة لرفع هذه الإجراءات المخالفة لميثاق الأمم المتحدة وجميع الأعراف الدولية ولا سيما مع تفشي وباء كورونا الذي يشكل تحدياً كبيراً لجميع الدول.

على صعيد ميداني، استعاد الجيش السوري السيطرة على بلدتي المنارة والفطاطرة بعد ساعات من سيطرة الإرهابيين عليهما بسهل الغاب الشمالي الغربي بريف حماة أمس.

وكانت نقاط ارتكاز الجيش في البلدتين تعرضت لهجوم عنيف شنه تنظيما «أنصار التوحيد» و»حراس الدين» الإرهابيان.

من جهتها، أشارت «شام إف إم» إلى أن وحدات الجيش اشتبكت مع مجموعة مسلحة حاولت التسلل عبر محور بلدة طنجرة في سهل الغاب شمال غرب حماة وسط قصف مدفعي وصاروخي كثيف يستهدف مواقع المسلحين في المنطقة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق