اقتصاد

لجنة «كورونا» تفقدت الاستعدادات اللوجستية تمهيداً لفتح ‏المطار

 

 تفقدت اللجنة المعنية بموضوع كورونا وإدارة الكوارث في الحكومة اللبنانية والتي تضم عدداً من المستشارين والأطباء هم: مستشار رئيس الجمهورية للشؤون الصحية النائب السابق الدكتور وليد خوري، السفير غدي خوري، رئيس المجلس الأعلى للدفاع العميد محمود الاسمر، مستشارتا رئيس الحكومة للصحة الدكتورة بترا خوري وللعلاقات العامة ليلى حجازي، مستشار وزيرة العمل نبيل رزق، نقيبة الممرضات والممرضين ميرنا ضومط، رئيسة الفريق التقني بمنظمة الصحة العالمية الدكتورة اليسار راضي، الدكتورة عاتكة بري من وزارة الصحة العامة، الطبيبان جاك مخباط ووليد عازار، الاستعدادات اللوجستية والتدابير التي ستتخذ في مطار رفيق الحريري الدوليبيروت، والتي تم الاتفاق عليها تمهيداً لافتتاح المطار بشكل جزئي في الأول من شهر تموز المقبل.

وقد اطلعت اللجنة ميدانياً من المدير العام للطيران المدني المهندس فادي الحسن ورئيس جهاز امن المطار العميد جورج ضومط، يرافقهم رئيس مصلحة دائرة الأمن العام في المطار العميد وليد عون، على تفاصيل الإجراءات والخطوات التي ستتخذ مع بدء وصول الركاب الى المطار.

وشرح الحسن للجنة كافة التدابير وكيفية تطبيقها واماكن الوصول والانتظار للقادمين واحترام مسافة التباعد في القاعات المخصصة، وكذلك تخصيص اماكن لإجراء فحوصات PCR، وكيفية تسلم الحقائب والخروج من المطار والاشارات التي وضعت على الارض منعا للازدحام، إضافة الى مواد التعقيم الموجودة في كافة أرجاء المطار، والكاميرات الحرارية التي وضعت في المطار.

وتوقع الحسن انخفاضا في اسعار بطاقات السفر، بغض النظر عن النسبة المقررة لقدرة استيعاب المطار لأن الطائرات القادمة ستكون ممتلئة وكذلك المنظمات الدولية التي تعنى بالطيران لم تجبر اي شركة طيران أو حتى أصدرت توصية لأي شركة بضرورة ترك مقعد فارغ بين المقاعد على متن الطائرة، وهذا ما سينعكس على أسعار البطاقات.

واشار الاسمر من جهته الى ان «جميع القادمين سيخضعون للفحوصات ولا ضرورة للحجر الصحي، باستثناء المسافرين الذين لم يجروا فحوصات فسيلتزمون بالحجر المنزلي لمدة ثلاثة ايام والذين عليهم انتظار نتائج الفحوصات التي سيخضعون لها في المطار».

وأمل الاسمر ان «تنشط حركة الملاحة الجوية بعد التقييم الذي سيجرى بعد افتتاح المطار ومعاينة النتائج»، آملاً ان تكون «عودة الملاحة الجوية عاملا لتنشيط الحركة الاقتصادية في لبنان».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق